رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مجلس الشيوخ يرفض قانون «الثانوية العامة التراكمية»

مجلس الشيوخ
مجلس الشيوخ

رفض مجلس الشيوخ، خلال جلسة اليوم، مشروع قانون مقدما من الحكومة بتعديل قانون التعليم، في حضور الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم.

جاء ذلك بعد تباين آراء النواب والقوى البرلمانية حول المشروع الجديد لنظام الثانوية العامة، والتي مال أغلبيتها للرفض لتنفيذ هذا المشروع من قبل الهيئات البرلمانية للأحزاب تحت قبة المجلس.

 

قانون الثانوية العامة التراكمية

 

من جهته، دافع الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، عن مشروع قانون مقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون التعليم الصادر بالقانون رقم 129 لسنة 1981، في أعقاب رفضه من لجنة التعليم بمجلس الشيوخ.

تصريحات وزير التربية والتعليم

 

وقال وزير التعليم، خلال الجلسة العامة لمجلس الشيوخ: "هدفنا تقديم تعليم حقيقي وأن نقدم مكافأة للطالب على جهد 3 سنوات، وأعطيه فرصة يطور نفسه ويتعلم بجد، والأمر لا يجب أن يقتصر على مجرد حصول الطالب على شهادة مزيفة بمنطق الحفظ والتلقين، والتعليم التراكمي هو المعمول به في أمريكا وإنجلترا، ونحاول تطوير التعليم وألا يتحول نظام الثانوية العامة لبعبع مفزع للطلاب".

وقال طارق شوقي: "نسعى للتطوير رغم أن النظام الجديد يتعبنا ويؤخر التنسيق، وهدفنا تحطيم صنم الثانوية العامة وتطوير الطلاب".

وأكد أن تعديلات قانون التعليم بشأن الثانوية العامة وتحويلها لنظام تراكمى "ليست وليدة اللحظة" وإنما هى مشروع قومي، مشيرا إلى أن الإعلام تسبب فى بلبلة كبيرة حول الأمر، وأنه كان يتمنى أن يتكلم النواب مع السلطة المختصة لاستيضاح الهدف من ذلك النظام.

وقال الوزير: "التعليم المصري كان في المركز قبل الأخير عالميا في 2017، وإن فكرة الحصول على الشهادة، أدت إلى قتل التعليم المصرى وانتشار الدروس الخصوصية التي كانت هي السبيل للحصول على الشهادة"، متابعا: "الموضوع عامل زي اللي عاوز يطلع رخصة قيادة وهو مش بيعرف يسوق، ورافض يمتحن سواقة وعاوز رخصة، زيه زي الطالب اللى مش عاوز يروح امتحان وعاوز ينجح وياخد شهادة، للأسف 80% بيعملو كده".

وأضاف: "نحاول تغيير تلك الفكرة، ومربط الفرس هنا هو الثانوية العامة، هي الطريق الآمن لدخول الجامعة، لازم نتعلم إذا عاوزين ندخل الجامعة"، وتابع: "لما بنعمل امتحان إلكترونى يعني إن الامتحان قومي، بعكس ما كان يتم فى الماضي بإعداده من خلال كل مدرس فى مدرسة، واللي كان كله بينجح، لكن الآن اضطر الطالب يذاكر، إحنا ساكتين على حاجة إننا بندي شهادة لا معنى لها، علشان أدي شهادات لناس مش بتسوق يبقى أنا دمرت البلد".

وأوضح أن الفكرة في التعديلات ليست الرسوم كما يتخيل البعض، متابعا: "الدولة وفرت التابلت ببلاش وكذلك منصات إلكترونية، وبعد كده ميجيش رأي اللجنة بأن هناك رسوم، وأعلن هنا أن الثانوية العامة تتكلف كل مرة مليار و300 مليون نفقات تأمين علشان العيال متغشش، لأن كان 85% من الطلاب بيغشوا".

كما هاجم الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، نظام الثانوية العامة القائم، مضيفا أن هدف الوزارة هو تغيير هذا النظام وهدمه بالكامل لأنه يخرج أجيالا غير متعلمة وغير مؤهلة لدخول الجامعة.

واشار إلى أن الوزارة بالنظام الجديد تحارب الغش الذي انتشر بشكل كبير في نظام الثانوية العامة القائم، فهذا النظام يعتمد فيه الطلاب على الدروس والغش، ويقدم جيلا حاصل على شهادة ولكنه غير متعلم أو مؤهل.

وأوضح أن نظام الإلكتروني للامتحان لمواجهة الاآثار السلبية للنظام القائم لمنع التسريب ولاستبعاد العنصر البشري في التصحيح، لإنهاء حالة الأخطاء التي كانت ترتكب، ولفت إلى أن مجانية التعليم منصوص عليها في الدستور ولكنها غير مطبقة على أرض الواقع بسبب حجم الأموال التي يتم دفعها في الدروس الخصوصية، وهذا معناه أنه لا توجد في مصر مجانية التعليم، فكيف نلوم على وزارة التربية والتعليم في فرض رسوم زهيدة على عملية التحسين التي من المزمع إقرارها.

قد يهمك أيضا:

-رجال الظل.. أهالى شهداء الشرطة عن «الاختيار 2»: جسّد بطولات أولادنا فى حماية الوطن

 

إمساكية شهر رمضان 2021.. موعد اذان المغرب والفجر وساعات الصوم

 

- توارثها عن أخيه الأكبر.. محمود «صنايعى كنافة بلدى»: بتسد مصاريف عيالى

وأشار إلى أن عدم اعتماد النظام التراكمي في النظام الثانوية الجديدة يعيدنا إلى «المربع صفر» ويوقف عملية تطوير التعليم ومحاربة فكرة عدم التعلم المستمرة في نظام الثانوية القائمة، موضحا أن نسبة الغش في الامتحانات تصل إلى 85% نظرا لفقدان الرغبة في التعلم، ما يكلف الدولة مليارا و300 مليون لمواجهته.

وحسم الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الجدل المثار بشأن إجراء امتحانات الثانوية العامة إلكترونيا من خلال التابلت أم ورقيا، موضحا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي طلب إجراءها إلكترونيا وسنطبقها من خلال التابلت.

وقال شوقي إن هناك 3 بدائل إلكترونية لإجراء الامتحانات من خلال التابلت، وبدائل أخرى للنظام الورقي.

وأكد الوزير، لنواب مجلس الشيوخ، أن الامتحانات ستطبق إلكترونيا وورقيا، حيث يوجد طلاب المنازل والسجون قائلا: "ستجرى الامتحانات بنسبة 80% من خلال التابلت والباقي ورقي، كما أن النظام الورقي أيضا سيتم تصحيحه إلكترونيا".