رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

طلاب وأساتذة الجامعة الأمريكية بالقاهرة يشاركون في مسابقة دولية بدبي

طلاب وأساتذة الجامعة الأمريكية يشاركون في ديكاثلون الطاقة الشمسية بدبي

الجامعة الأمريكية
الجامعة الأمريكية بالقاهرة

تشارك الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط 2021 Solar Decathlon Middle East التي تعقد في دبي نوفمبر المقبل، بالتزامن مع معرض “إكسبو 2020 دبي”، وهي مسابقة دولية لطلاب الجامعات من حول العالم لتصميم وبناء وتشغيل منازل مستدامة تعتمد بالكامل على الطاقة الشمسية. 

ونجح فريق "الواحة" الممثل للجامعة الأمريكية بالقاهرة في اجتياز مرحلة التأهل للاشتراك في المسابقة ليتنافس جنبًا إلى جنب مع عدد محدود من فرق جامعات عالمية متميزة في هذا المجال، وهذه المسابقة هي الأكثر أهمية في العالم للبناء الأخضر ومعروفة دوليًا باسم "أولمبياد البناء المستدام".

وتتطلب المسابقة من فريق الواحة بناء منزل بمساحة 100 متر مربع يعتمد بالكامل على الطاقة الشمسية مع الاستفادة من أحدث نظم التكنولوجيا المستدامة بما يتوافق مع ظروف البيئة الصحراوية في الشرق الأوسط.

 جدير بالذكر أن المنزل يجب تصميمه وبناؤه واختباره في مصر، ثم شحنه إلى دبي ليتم إعادة بنائه وتشغيله في غضون أسبوعين للمشاركة في المسابقة العالمية.

ويهدف اشتراك الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط 2021 إلى نشر ثقافة التناغم بين مبادئ الاستدامة وأحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا انشاء المباني بحيث يتماشى المسكن مع متطلبات القرن الواحد وعشرين.

ويحرص فريق الواحة على استخدام مواد صديقة للبيئة مع إعطاء الأولوية لاستخدام الموارد المحلية وتطبيق مجموعة من الاستراتيجيات التصميمة ليتوافق المبنى مع الظروف المناخية المحيطة ويتضمن ذلك استخدام أحدث نظم توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية.

ويضم فريق الواحة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عشرة أساتذة وأكثر من 40 باحث وباحثة من مختلف التخصصات وذلك بقيادة قسم العمارة حيث يتناغم فريق العمل من تخصصات العمارة والهندسة الإنشائية وهندسة التشييد والهندسة الميكانيكية وهندسة الطاقة والاتصالات وإدارة المياه والاستدامة بكلية العلوم والهندسة بالجامعة في جهود التصميم والبناء.

كما يساهم مركز الأبحاث التطبيقية للبيئة والاستدامة (CARES) التابع للجامعة الأمريكية بالقاهرة في دراسة وتطبيق جوانب الاستدامة. جدير بالذكر أنه سيتم تنفيذ المشروع بالتعاون مع بعض الشركات المصرية والدولية.

وتقول فيرونيكا زكي، خريجة قسم العمارة عام 2020 والباحثة بالقسم ومدير المشروع: "نحن نشارك في مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط 2021 من أجل التأثير والتغيير، حيث كانت و لاتزال الجامعة الأمريكية بالقاهرة دائماً أكبر داعم للابتكار ومنصة للتوعية والتثقيف حول الاستدامة".

بدأت رحلة فريق الواحة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بتخيل رؤية مستقبلية للمنازل صديقة البيئة وكيفية تحقيق الاستفادة من الأساليب الحديثة في البناء لتحقيق راحة المستخدمين بما يتناسب مع العادات الثقافية والاجتماعية في مصر وبما يساهم في حل التحديات المحلية المتمثلة في الاكتظاظ السكاني والتلوث وقلة الأراضي الزراعية. 

وألهم هذا التباين الفريق متعدد التخصصات للمشاركة في المسابقة وتقديم رؤية جديدة للمسكن الصحراوي المجتمعي المنتج، جدير بالذكر أن كلمة "الواحة" مستوحاة من طبيعة الواحات التقليدية في الصحراء المصرية التي تتميز بالتكيف مع الظروف المناخية الصحراوية القاسية. وبذلك يتبني فريق الواحة نهج محاكاة الطبيعة في تصميم هذا المسكن الحديث حيث يتم الاستفادة من دراسة النظم الطبيعية لتحقيق اقصى كفاءة في أداء المبنى والتناغم مع الطبيعة المحيطة.

يقول الدكتور أحمد شريف الرئيس السابق لقسم الهندسة المعمارية في الجامعة ومنسق عمل فريق الواحة: "تعتبر هذه المسابقة فرصة جيدة لأعضاء فريقنا لتعلم كيفية التعامل مع التحديات التي يمكن أن تواجههم في تصميم وبناء المباني المستدامة للصحراء حيث تأهلهم هذه المسابقة للعمل في فرق متعددة التخصصات في مشروع واقعي لتصميم وبناء المنزل الشمسي إذ يستلزم هذا المشروع تصميم وبناء المنزل بأحدث الأساليب التي تتناسب مع الظروف المناخية والثقافية في مصر والشرق الأوسط. أعتقد أن التحديات التي سوف نواجها عند تحويل الأفكار المبتكرة التي قد توصلنا إليها إلى مبنى حقيقي على الأرض ينافس أقوى الفرق العالمية ستكون تجربة ممتازة لجميع أعضاء الفريق".

جدير بالذكر أن تصميم فريق الواحة للمنزل الشمسي يتوافق مع أهداف مصر للتنمية المستدامة كما يتماشى مع أهداف مشروع ال 1.5 مليون فدان الذي أطلقته الحكومة المصرية، والذي يهدف إلى تطوير مجتمعات جديدة تركز على الاستدامة والإنتاج الزراعي في الصحراء وهو الذي وضع سياق للرؤية العالمية للتنمية المستدامة لتتلاءم مع الواقع المصري والاحتياجات التنموية الملحة.

وتقول نادين عبد الغني، الباحثة بقسم العمارة ومنسقة الاتصالات بالمشروع: "بصفتي خريجة قسم العمارة من الجامعة الأمريكية بالقاهرة فإن التصميم المستدام طالما أثار اهتمامي وذلك إلى جانب التغير المناخي الذي دوماً ما يؤثر على أسلوب حياتنا".

 وأضافت أن صناعة البناء في مصر تتمتع بإمكانية إحداث فرق كبير من خلال تقليل انبعاثات الكربون والسعي إلى حلول تصميم أكثر صداقة للبيئة: "تعلمت من خلال تعاوننا مع مختلف التخصصات داخل الجامعة وشركائنا في الصناعة أن مصر تتمتع بإمكانيات كبيرة لتوفير بيئة صالحة لسكانها والتي تؤهلها للتحرك العالمي نحو الاستدامة".

وحول التحديات التي تواجه الفريق، يقول الدكتور شريف، إن هذا المشروع يمثل تحديًا كبيرًا لنا بسبب انضمام بعض الفرق للمسابقة وبداية عملهم على تصميم المشروع قبلنا بأكثر من ستة أشهر ولكننا نجحنا في تكثيف أنشطة التصميم التي نقوم بها حيث اقتربنا جداً من اللحاق بالمنافسين وهذا تطلب منا عملاً مكثفاً واجتماعات تنسيقية عديدة خلال الفترة الماضية.

وتضيف نادين عبد الغني: "على الرغم من أن التنافس في مسابقة ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط 2021 يمثل تحديًا كبيرًا لنا إلا أننا قد قمنا بتكوين فريق قوي يليق بتمثيل الجامعة الأمريكية بالقاهرة التي زودتنا بالمعرفة والدعم اللازمين لنا لنسعي بقوة للفوز في هذه المسابقة ونحن في انتظار الفوز لنجعل مصر فخورة بنا في معرض اكسبو 2020 في دبي".