رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بالأرقام.. أين وصلت مظلة تغطية برنامج تكافل وكرامة؟

تكافل وكرامة
تكافل وكرامة

يوم تلو الآخر، ويزيد أعداد المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة والذي يعد أحد أكبر برامج الحماية الاجتماعية الذي أطلقته وزارة التضامن الاجتماعي، من أجل ضمان حياة آمنة وكريمة للأسر الأشد احتياجًا وفقرًا في محافظات مصر المختلفة.

وبالفعل تدل الأرقام الرسمية الخاصة بوزارة التضامن الاجتماعي عن زيادة المظلة الاجتماعية التي يغطيها ذلك البرنامج منذ اطلاقه وحتى الآن، ووصوله إلى عدد كبير من المحافظات التي تم فيها توفير معاش شهري للأسر الأشد فقرًا.

واتساقًا مع ذلك، فقد أكد أكد تقرير صادر عن وزارة التضامن الاجتماعي، أن عدد المستفيدين من الدعم النقدي تكافل في محافظة الإسكندرية منذ مارس 2019 وحتى مارس الماضي بلغ47,397 أسرة، بالرغم من تداعيات أزمة كورونا.

فيما بلغ عدد المستفيدين من الدعم النقدي كرامة 45,404 أسرة بموجب 92,801 مستفيد بتكلفة بلغت 1,216,628,265 جنيه، وتستأنف وزارة التضامن صرف مساعدات برنامج كرامة عن شهر أبريل، للمستفيدين الذين يبلغ عددهم مليون و257 ألف مستفيد، ومستفيدي تكافل 2 مليون و91 ألفًا.

وليست الإسكندرية وحدها هي المحافظة التي استفادت من برامج الدعم النقدي والاجتماعي الخاصة بوزارة التضامن، ولكن بيانات الوزارة تدل على أن جميع المحافظات تضم أعداد ضخمة من المستفيدين، وترصد "الدستور" بالأرقام في التقرير التالي أين وصل برنامج تكافل وكرامة.

بحسب بيانات الوزارة في مارس 2021، فهناك 3 مليون و745 مستفيد من برنامج الدعم النقدي تكافل وكرامة حتى منتصف فبراير العام الجاري، بينما بلغ أعدادهم في نفس الفترة من العام الماضي 3 مليون و707 ألف مستفيد بزيادة قدرها 38 ألف مواطن. 

يختص برنامج كرامة بكبار السن الذين تجاوزوا 65 عامًا أو أكثر، وكذلك الأشخاص ذوي الإعاقات بشرط أن تكون أكثر من 50% ووصل عدد المستفيدين به مليون و257 ألفًا و701 مستفيد، حتى منتصف فبراير الماضي، مقابل مليون و224 ألفًا و225 مستفيدًا، منتصف يناير الماضي.

أما تكافل فهو برنامج يخص الأسر الأشد فقرًا والأكثر احتياجًا فقد وصل عدد المستفيدين منه إلى مليونين و91 ألفًا و237 مستفيدًا حتى منتصف فبراير الماضي، مقابل مليونين و85 ألفًا و375 فردًا منتصف يناير.

وهناك أيضًا برامج تعرف باسم الضمان الاجتماعي التي زاد عدد المستفيدين به في فبراير الماضي ووصل إلى 396 ألف و388 مستفيد، مقابل 397 ألفًا و519 شخصًا منتصف يناير الماضي، وهناك برامج أخرى تحت مظلة تكافل وكرامة تخص الأيتام بدعم نقدي يصل إلى 18.5 مليار جنيه.

وتركز وتهتم تلك البرامج بالمرأة ويتضح ذلك في أعداد المستفيدات بها، حيث أن برنامج تكافل وكرامة يضم 2.7 مليون سيدة بنسبة 76%، بينما 28% من بطاقات الصرف يتم توجيهها للنساء من أسر أشخاص ذوى الإعاقة، و10% من المستفيدين من المسنين 65 سنة فأكثر، و77% من مستفيدي أسر "تكافل" وكرامة لديهم دعم سلعي.

وبشكل عام فقد زاد أعداد المستفيدين خلال الفترة من 2015 حتى 2020 بنحو 3.6 مليون مستفيد كأسر مقارنة بـ63.880 مستفيدًا في 2015، وزادت المخصصات المالية له من قبل وزارة التضامن، وصلت إلى 18.5 مليار جنيه خلال الفترة من يوليو 2019 حتى يونيو 2021.

بينما تظهر أهمية برامج الحماية الاجتماعية التي تقوم بها وزارة التضامن الاجتماعي لاسيما برنامج تكافل وكرامة، في مساهمته في خفض نسب الفقر 5 درجات بعد توجيه 70% من إجمالي تكلفة الدعم يتم توجيهه إلى محافظات الوجه القبلي.

ويستحوذ بحسب بيانات الوزارة الوجه القبلي على 58% من المستفيدين بإجمالي 1.98 مليون مواطن، وأصبح 2 مليون طفل من أسر تكافل مسجلون بالمدارس، وهناك 2 مليون طفل تم تغطيتهم برعاية صحية ما يدل على نجاح البرنامج اجتماعيًا.