رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

طارق شوقي: نظام التعليم في مصر «شهادات فقط».. هيدمر البلد

مجلس الشيوخ
مجلس الشيوخ

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن تعديلات قانون التعليم بشأن الثانوية العامة وتحويلها لنظام تراكمى، “ليست وليدة اللحظة” وإنما هى مشروع قومي.

 جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس الشيوخ اليوم الإثنين، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، لمناقشة تقرير لجنة التعليم والبحث العلمي بالشيوخ بشأن مشروع قانون بتعديل قانون التعليم المقدم من الحكومة بشأن نظام الثانوية العامة التراكمي، والتي أعلنت رفضها له في تقريرها.

ولام وزير التعليم مجلس الشيوخ بسبب رفضه مشروع القانون، مشيرا إلى أن الإعلام تسبب فى بلبلة كبيرة حول الأمر، وأنه كان يتمنى أن يتكلم النواب مع السلطة المختصة لاستيضاح الهدف من ذلك النظام. 

وقال الوزير: “التعليم المصري كان في المركز قبل الأخير عالميا في 2017، وأن فكرة الحصول على الشهادة، أدت إلى قتل التعليم المصرى وانتشار الدروس الخصوصية التي كانت هي السبيل للحصول على الشهادة”، متابعا: "الموضوع عامل زي اللي عاوز يطلع رخصة قيادة وهو مش بيعرف يسوق، ورافض يمتحن سواقة وعاوز رخصة، زيه زي الطالب اللى مش عاوز يروح امتحان وعاوز ينجح وياخد شهادة، للأسف 80% بيعملو كده". 

وأضاف: "نحاول تغيير تلك الفكرة، ومربط الفرس هنا هو الثانوية العامة، هي الطريق الأمن لدخول الجامعة، لازم نتعلم إذا عاوزين ندخل الجامعة"، وتابع: "لما بنعمل امتحان إليكترونى يعني إن الامتحان قومى، بعكس ما كان يتم فى الماضي بإعداده من خلال كل مدرس فى مدرسة، واللي كان كله بينجح، لكن الآن اضطر الطالب يذاكر، إحنا ساكتين على حاجة إننا بندي شهادة لا معنى لها، علشان أدي شهادات لناس مش بتسوق يبقى أنا دمرت البلد".

 وأضاف: "نسعى لعملية تنويرية نقوم به بتوجيهات من الرئيس السيسي، والتطوير هدفه استبدال التعليم المصري من الألف للياء، وبدأنا من ك جي وان، وندرب 8 ملايين طفل".

وتابع: “مربط الفرس هو الثانوية العامة والتي يتعامل معها البعض كصناعة، من خلال الدروس الخصوصية، وهو مربط الفرس، ودى المصيبة اللى عندنا الثانوية العامة جرفت التعليم، ونسعى خلال السنوات الأخيرة لتطوير التعليم والقضاء على الدروس وعودة مجانية التعليم”. 

وأوضح، أن الفكرة في التعديلات ليست الرسوم كما يتحيل البعض، متابعا: “الدولة وفرت التابلت ببلاش وكذلك منصات إليكترونية، وبعد كده ميجيش رأي اللجنة بأن هناك رسوم، وأعلن هنا أن الثانوية العامة تتكلف كل مرة مليار و300 مليون نفقات تأمين علشان العيال متغشش، لأن كان 85% من الطلاب بيغشوا”.