رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

التسامح ونبذ خطاب الكراهية

 كان من دواعي سروري أن أذهب يوم الجمعة الماضي إلى الكنيسة الإنجيلية  بقرية نعيم بمحافظة بني سويف لأشارك في ندوة فكرية بعنوان التسامح ونبذ خطاب الكراهية .
هذه الندوة نظمتها لجنة الحوار بمجمع الأقاليم الوسطى التابعة لمجلس الحوار والعلاقات المسكونية بسنودس النيل الإنجيلي برئاسة القس مدحت ناشد رئيس اللجنة وراعي الكنيسة الإنجيلية بنعيم وسكرتارية الشيخ كمال حنا 
وحضر اللقاء حوالي مائة شخص من ٢٠ قرية مجاورة لقرية نعيم ببني سويف.
تحدث في اللقاء فضيلة الشيخ سعد سيد من مديرية الأوقاف عن الوطن وضرورة الحفاظ عليه بتماسكنا وترابطنا معا وبمحبتنا لبعضنا البعض وبوحدتنا وبنبذنا للتعصب والإرهاب ورفض الآخر .
كما تحدث القس اليشع فتحي راعي كنيسة مار جرجس بقرية ناصر عن ضرورة الغفران والتسامح لبعضنا البعض وأن القوي هو الذي يعفو ويغفر ويسامح وأن نحتمل بعضنا بعضا وأن التسامح يجعلنا نقبل بعضنا بعضا ونقبل اختلافنا وتنوعنا.
كما تحدثت الباحثة الأستاذة عائشة عبد الرحيم رئيس لجنة الثقافة الأسرية ببيت العائلة المصرية عن ضرورة نبذ خطاب الكراهية وانه لابد من وجود تشريعات وقوانين تجرم هذا الخطاب وتحاسب من يروجون له.
كما تحدثت الأستاذة سهام بشاي عضو مجلس النواب عن التربية وأهميتها في غرس ثقافة الحب والتسامح للصغار منذ نعومة أظافرهم .
كما تحدث كاتب هذه السطور مشيدا بالحفل الأسطوري والتاريخي لنقل مومياوات ٢٢ ملك وملكة إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط وعن هوية مصر التي تتكون من عدة طبقات وأنه لايمكن لأي أحد أن يمحو هذه الهوية القوية الضاربة بجذورها في عمق التاريخ  وأن أعلان مباديء بشأن التسامح الذي أصدرته الأمم المتحدة في ١٦ نوفمبر ١٩٩٥ يدعو لقبول التنوع والتعددية وانه ليس من حق أحد أن يفرض قناعاته على أحد بالقوة ولابد من احترام اختلاف الأديان والمذاهب والمعتقدات دون تكفير للمغايرين وأنه كلما اقترب الإنسان من الله المحب الودود كلما أحب أخوته في الإنسانية وأن الصلوات والأصوام والصدقات دون محبة حقيقية لإخوتنا في الإنسانية فهي لاقيمة لها مطالبا بضرورة تفعيل الدستور وإنشاء مفوضية مكافحة التمييز التي نص عليها الدستور وضرورة محاسبة من ينشرون خطاب الكراهية.
وفي نهاية اللقاء طالب اثنى الحاضرون على حسن ترتيب هذا اللقاء وطالبوا بضرورة تكرار مثل هذه اللقاءات لمواجهة المتطرفين والمتعصبين.