رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«اللاعودة».. مصير المتمردين على عقود النادي الأهلي والجماهير

المتمردين على عقود
المتمردين على عقود النادي الأهلي

"جوزيه كان يحب مصلحته فقط وهو سبب رحيلي بعدما حرمني من شارة الكابتن وتعمد إهانتي، وتجاهلني، وعندما كان الجميع يشيدون بي كان يرد "هذا دوره، وهو يلعب من أجل ذلك".

بهذه الكلمات أرجع حارس مرمى النادي الأهلى ومنتخب مصر السابق، عصام الحضري، أسباب رحيله عن النادي الأهلي للاحتراف بنادي "سيون"  السويسري، وأصرّ في حواره مع "العين" الإخبارية، إلى أن مسئولي النادي الأهلي شاركوا بصمتهم على إهانات "جوزيه" المدير الفني للنادي الأهلي آنذاك، وهو ما اعتبره موافقة ضمنية عليها. 

ورغم تعدد الأسباب التي أثارها "الحضري" في رحيله عن النادي الأهلي عام 2004، إلا أنه الجماهير وصفته بالـ"هارب"، وهو أرجع هذه الكُنية لمسئول التعاقدات بالنادي المهندس عدلي القيعي. 

هذه الأزمة مع الحارس الدولي، دائمًا ما تفتح باباً للتساؤل، حول هل يمكن أن يعود أحد لاعبي النادي الأهلي بعد رحيلهم عنه؟

"الحضري" قبل أن يعتزل ممارسة كرة القدم، لم يكف عن الأمل، ونيته في العودة للنادي الأهلي مرة أخرى، حتى وإن كان "بدون مقابل"، لكن جُل محاولاته باءت جميعها بالفشل، حتى في ظل تغير الإدارات التي تولت النادي. 

أزمة الحارس الدولي، تطابقت معها العديد من الحالات المشابهة، إذ برحيل "صادم"للجمهور اللاعب الذي كان دومًا ما يوصف بـ"ابن النادي" أعاد التساؤل في البرامج الرياضية مرة أخرى، عن إمكانية عودته ثانيًا، لكن "الحضري" قطع الطريق، بإجابة حاسمة أثناء وجوده في برنامج "أوضة اللبس" الذي يقدمه اللاعب أحمد حسام ميدو على شاشة قناة "النهار"، وقال :" "مستحيل أن يعود رمضان صبحي إلى الأهلي مرة أخرى، قد يحدث ذلك في أندية أخرى، ولكن في الأهلي صعب للغاية أن يعود اللاعب مرة أخرى".

وهو ما استفز المحلل الرياضي أحمد عفيفي، الذي ألمح إلى أنه مع تغير الإدارات والرؤى داخل النادي الأهلي، قد يفتح باب للعودة لـ"صبحي"، لكن "الحضري"، رد قاطعًا الأمل " كنت أنا رجعت". 

لكن بغض النظر عن حالة اللاعب عصام الحضري، هل نجح أحد اللاعبين الذين خرجوا من النادي الأهلي بشكل مشابه للـ"الحضري" في العودة للنادي الأهلي مرة أخرى؟ 

من يخرج لا يعود 

قبل أن نسرد حكايات اللاعبين الذي خرجوا من النادي الأهلي، نضع الرد الجاهز دومًا، من غالبية المنتمين للنادي الأحمر، إذ لا التكهنات عن "اللاعودة"، وهو جاء على لسان مصطفى يونس، لاعب النادي الأهلي، أثناء وجوده في برنامج "اللعيب" الذي يقدمه مهيب عبد الهادي على شاشة قناة "إم بي سي مصر"، حيث قال، مشيرًا إلى حالتي أحمد فتحي، ورمضان صبحي "لا أعتقد نهائيًا أن يحدث هذا الأمر، من يخرج من النادي الأهلي، لا يعود مرة أخرى، صعب للغاية". 

لكن من يعود، ما هي الحالات التي يسمح فيها النادي الأهلي بالعودة لصفوف الفريق مرة أخرى؟ هل حدثت؟ 

يحكي مصطفى يونس، أن النادي الأهلي يسمح للاعب الذي يخرج من النادي الأهلي، باتفاق من الطرفين، وهو ما حدث فعلًا في حالتي، اللاعبين، حسام غالي، عماد متعب، بعدما اتفقا مع النادي الأهلي على احترافهم لأندية أخرى. 

أما حالة اللاعب عبد الله السعيد، الذي رحل عن النادي الأهلي، بشكل أغضب جماهير النادي، خاصة وأن رحيله كان إلى أحد الأندية المنافسة للنادي الأحمر، نادي "بيراميدز"، من أجل تعاقد مادي أكبر ، تحدث عنها الإعلامي ولاعب النادي الأهلي سابقًا، أحمد شوبير، في نفس سياق "اللاعودة"، إذ قال في تصريحات إذاعية "عودة عبد الله السعيد للنادي الأهلي مستحيلة". 

إبراهيم سعيد، أحد اللاعبين الذين يشملهم سياق وصف "الهروب" من الأهلي، إذ سافر إلى الدوري البلجيكي بنية الاحتراف في نادي "جنت"، في وقت مفاوضات الأهلي على قيمة عقده عام 2011، لكن سافر قبل يومين من مباراة "القمة" مع نادي الزمالك. 

وقتها، حصل النادي الأهلي على قرار من الفيفا بإيقاف اللاعب لمدة ستة أشهر، لكن النية الحقيقة من رفع الدعوى كشف عنها رئيس النادي الأهلي وقتها صالح سليم، وقال مرسخًا قرار "اللاعودة"، :"أريد أن أرسي مبادئ النادي الأهلي، لتستمر طوال التاريخ". 

ورغم التصريحات الإعلامية والصحفية، التي طالب فيها إبراهيم سعيد بالصفح عنه، والعودة للنادي الأهلي مرة أخرى، إذ قال في أحدها :" أتمنى أن يعفو عني حسن حمدي ويعتبر ما حدث من قبل كان مجرد قلة خبرة وأن يعيدني مرة أخرى إلى القلعة الحمراء بيتي الذي تربيت فيه". 

صدمة "ابن النادي" في مواجهة الخطيب 

الصدمة الكُبرى، التي لم تقل عن أزمة بقية اللاعبين بالنسبة للجمهور، هي تعاقد اللاعب رمضان صبحي مع نادي "بيراميدز" التي شكلت أحداثها صدمة كبرى، حتى أن بعض الجمل التي قيلت أثناء المفاوضات مع اللاعب، روجت كـ"تريند" على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ نُسب لمدير التعاقدات مع النادي الأهلي،أمير توفيق،  جملة "قدامك ساعة وترد علينا"، التي قالها لـ"رمضان" بعدما أبلغه بأنه سيفكر في مسألة التعاقد مع الأهلي من عدمه. 

استمر الغضب من جماهير النادي الأهلي ضد اللاعب، في الفترات السابقة، خاصة وأنهم ترقبوا أداؤه مع "بيراميدز"، وانتابته جمل السخرية حينًا "الطموح"، وجمل التشفي أوقات أخرى، لكنه اللاعب أثناء ظهوره في برنامج "رامز عقله طار" الذي يذاع على شاشة قناة "إم بي سي" مصر، أبدى أمله في العودة للنادي الأهلي، وأنه يفتقد جماهير النادي. 

هذا التصريح أعاد للأذهان، تصريح رئيس النادي الأهلي الحالي، محمود الخطيب، بعدما سُأل في حوار تلفزيوني، على شاشة قناة النادي الأهلي، عن الراحلين عن النادي، وكان المقصود، عبد الله السعيد، أحمد فتحي، رمضان صبحي، وجاء رده "أنا مش زعلان منهم، أنا زعلان عليهم، المفروض هم اللي يزعلوا لأنهم سابوا الأهلي". 

قد تتكرر وتتجدد حكاية اللاعبين الخارجين من النادي الأهلي، لكن طريقة واحدة،قراراها واحد، هو "اللاعودة"، من يخرج من النادي الأهلي، بطريقة مماثلة لطريقة، إبراهيم سعيد، عبد الله السعيد، رمضان صبحي، عصام الحضري، حسام عاشور، لن يعود لصفوف الفريق مرة أخرى، مهما قدم من تنازلات، أو أبدى ندمًا. 

رغم أن "شوبير" أعلن في برنامج "إذاعي" على "أون سبورت"، بوجود محاولات للصلح بينه وبين النادي الأهلي، للعودة مرة أخرى، إلا أن هذه المحاولات لم تشفع، بسبب حديث اللاعب الذي يفقده رصيدًا كبيرًا في هذه المحاولات.