رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إصابة فلسطينيين بالرصاص والاختناق فى قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم

قمع الاحتلال مسيرة
قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم

 أصيب شاب فلسطيني بعيار "إسفنجي"، وآخرون بالاختناق، اليوم الجمعة، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ نحو 18 عامًا.
وأفاد شهود عيان - وفقًا لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" - بأن مواجهات اندلعت بين أهالي القرية وقوات الاحتلال التي أطلقت الأعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة شاب يبلغ من العمر 25 عامًا بعيار "إسفنجي" في ظهره، والعشرات بالاختناق، جرى علاجهم ميدانيًا.

عملت قوات الاحتلال الاسرائيلي منذ صباح اليوم، على إعاقة وصول المصلين إلى المسجد الأقصى المبارك في الجمعة الأولى من شهر رمضان.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، نقلًا عن شهود عيان بأن قوات الاحتلال أغلقت الحواجز المحيطة بالقدس المحتلة منذ ساعات الصباح الأولى وسمحت لعدد محدود من أبناء الشعب الفلسطينى من الدخول إلى القدس المحتلة.

كما نشرت قوات الاحتلال الإسرائيلى قوات كبيرة من جيش الاحتلال داخل الأحياء المقدسية وأعاقت حركة المواطنين ومركباتهم من الوصول إلى القدس القديمة ما اضطرهم إلى السير على الأقدام لمسافات طويلة للوصول إلى المسجد الأقصى.

كما نصبت قوات الاحتلال حواجز حديدية فى البلدة القديمة بالقدس المحتلة، ودققت في هويات المارة في حارات وأزقة المسجد الأقصى المبارك، وحررت عدة مخالفات بحجة عدم ارتداء الكمامات، واحتجزت عددا منهم بحجة عدم حصولهم على تصاريح دخول للقدس.

وعلى الرغم من كل إجراءات الاحتلال تمكن الآلاف من الدخول إلى المسجد الأقصى من أبوابه المختلفة، وسط عمل دءوب للجان النظام والأوقاف الإسلامية لتنفيذ إجراءات السلامة لحماية المصلين من انتشار فيروس كورونا.

يذكر أن الإدارة المدنية التابعة للاحتلال أعلنت السماح لـ 10 آلاف مواطن من الضفة الدخول للمسجد الأقصى المبارك بزعم أنهم فقط من تلقوا تطعيما ضد فيروس كورونا، فيما لم تسمح للمواطنين من قطاع غزة بالوصول إلى القدس.

ومنعت سلطات الاحتلال المصلين في رمضان الماضي من الصلاة داخل المسجد الأقصى بحجة انتشار فيروس كورونا.

وقبل يومين، عطلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مكبرات الصوت في المسجد الأقصى المبارك، ما حال دون رفع أذان صلاة العشاء وصلاة التراويح عبر مكبرات الصوت في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك.