رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الباحث: الجماعة تستخدم الدين غطاء لتصرفاتها وتنفيذ خططها

رسالة أكاديمية تكشف استغلال الإخوان للعاطفة الدينية في السيطرة على الشعوب

جماعة الإخوان الإرهابية
جماعة الإخوان الإرهابية

كشف الباحث شبيب بن فهد السبيعي عن أساليب جماعة الإخوان الإرهابية في اختراق مؤسسات الدول، وذلك خلال رسالة أكاديمية حصل فيها علي درجة الماجستير بتقدير ممتاز من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

وأكد السبيعي استغلال جماعة الإخوان للعاطفة الدينية واستغلال الشعارات الدينية في تنفيذ مخططاتها للسيطرة على المجتمعات في سبيل الوصول لأهدافها في فرض أجندتها الإرهابية في الدول العربية والإسلامية، حسبما أفادت صحيفة عكاظ السعودية.

 وقال: إن الناظر لجماعة الإخوان الإرهابية ليجد أن لها انتشاراً في المجتمعات، أنها تسعى لبسط نفوذها، وشعبيتها، ورفع شعاراتها، لجذب كثير من الأشخاص للانضمام إليها.

 ولقد استخدمت جماعة الإخوان الدين غطاء ولباسا لتصرفاتها، وتنفيذ خططها باستعمال مصطلحاتٍ عدة، مع الخوض في شبهات يظنها الناس ديناً، لدرجة أن تعاطف كثير من الناس معهما، بسبب هذا الاستخدام.

وبالاطلاع على تاريخ الجماعة، وجد الباحث شبيب فهد السبيعي أنها عملت منذ بدايتها على وضع خطط تمكنها من اختراق مؤسسات الدول عبر أساليب متنوعة، تسهم في تحقيق أهدافها، سواء عن طريق وصول اتباعها إلى تلك المؤسسات والترقي داخلها، باستقطاب موظفيها، والتأثير على قيادتها، ونحو ذلك من أساليب الاختراق.

وقد انعكس أثر ذلك الاختراق على بعض القرارات في المؤسسة المستهدفة بالاختراق، وعلى مسار عملها، وقيام منسوبيها بواجبهم الوظيفي، أو حفظ سرية معاملاتها، إلى غير ذلك من المجالات سواء كانت المؤسسة المخترقة سياسية، أو اقتصادية، أو عسكرية، أو اجتماعية، أو أمنية أو تعليمية، ما يؤكد أهمية الكشف عن أساليبها في اختراق مؤسسات الدول.

ولا شك أن اختراق مؤسسات الدول له علاقة بضعف استقرارها، واختلال أمنها، وتخريب مقدراتها، وإفساد تنميتها، وضياع ثرواتها.

لذا عزم الباحث على اختيار هذا الموضوع لتقديم دراسة علمية تكشف أهداف الجماعة من ذلك الاختراق، وعن أساليبها فيه، مع وضع تصور لمعالجته.