رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

العمل به كتيبة كبيرة من النجوم وأشرف بالعمل معهم

ياسر جلال: «ضل راجل» عمل اجتماعي ولا يستهدف فئة بعينها

ياسر جلال
ياسر جلال

قال الفنان ياسر جلال، أنه يواصل تصوير دوره بشكل مستمر في مسلسل "ضل راجل" والذي يشارك في بطولته كل من نور اللبنانية، ومحمود عبد المغني، ونرمين الفقي، ورنا رئيس، وأميرة العايدى، وأحمد حلاوة، وإنعام سالوسة، وأحمد منير، وعصام السقا، ومحمد يسرى، ورباب ممتاز، ولمى كتكت، وعدد آخر من الفنانين.

وقال الفنان في تصريحات لـ "الدستور"، أنه سعيد بالمشاركة للمرة الثانية مع الفنانة نور اللبنانية بعد مسلسل رحيم، مشيرا إلي أنه العمل الثاني أيضا مع الفنان محمود عبد المغني بعد مسلسل ظل الرئيس، ومؤكدا أن العمل مليء بكتيبة كبيرة من النجوم وكل من شارك فيه هو بطل.

 - المسلسل لا يستهدف فئة بعينها

وأضاف ياسر جلال أن صناع المسلسل حققوا نجاحا كبير في مشوارهم الكبير وهم أساتذة كبار جدا، و شرف له التعاون معهم في مسلسل ضل راجل، مشيرا إلي أن السيناريست احمد عبدالفتاح يقدم عملا مختلفا سوف يمس الكثيرين، و أنه لا يستهدف فئة أو طبقة معينة بل للجميع، لافتا إلى أن ذلك أول تعاون بينه وبين المخرج أحمد صالح متمنيا أن يتكرر التعاون مرة أخرى.

وتابع أن الدور الذي يقدمه في المسلسل مليء بالتمثيل أكثر من أي دور سابق، مؤكدا أن هناك بعض مشاهد الأكشن التي تتخلل أحداث المسلسل ولكنها ليست رئيسية، نظرا لأن العمل اجتماعي أكثر منه عمل "أكشن".

- تفاصيل الحلقة الثانية

وتتضمن الحلقة الثانية من مسلسل ضل راجل للفنان الكبير ياسر جلال بعدد من الاحداث المشوقة والمثيرة والتي جذبت الجمهور وجعلته يتصدر الترين،د بينما كانت المفاجأة في المسلسل هو الحادث الذي تعرضت له ابنته شهد الشخصية التي تقدمها الفنانة الشابة رنا رئيس، والتي تعرضت لحادث عقب خروجها من عيد ميلاد صديقتها.

وضمن أحداث الحلقة انتقلت شهد إلي المستشفى بمعاونة رحال الإسعاف والشرطة، لتظهر في الحلقة الثانية الفنانة اللبنانية نور والتي تقدم دور طبيبة معالجة لها، فيما ظهر معها الفنان أحمد منير كطبيب مساعد لها ويحاول كل منهما معالجتها للوصول إلى التقرير الحقيقي وراء الحادث.

و مسلسل "ضل راجل" تأليف أحمد عبد الفتاح، وإخراج أحمد صالح، ويقدم العمل نموذجا للرجل المصري بأنه ظهر وسند لأهل بيته، ويبث العمل روح ضرورة احتواء الرجل لأهل بيته.