رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بايدن يقترح عقد قمة مع بوتين فى الأشهر المقبلة

الرئيس الأمريكى جو
الرئيس الأمريكى جو بايدن

اقترح الرئيس الأمريكى جو بايدن عقد قمة مع نظيره الروسى فلاديمير بوتين خلال الأشهر القادمة، حسبما أعلن البيت الأبيض الأمريكى أمس الثلاثاء.

وحسبما أفادت وكالة أنباء "تاس"، قال بيان البيت الأبيض إن بايدن اقترح خلال اتصال هاتفي أنه يمكن عقد اجتماعهما "في دولة ثالثة" لمناقشة "المجموعة الكاملة من القضايا التي تواجه الولايات المتحدة وروسيا".

وتتهم واشنطن موسكو بالتدخل في انتخاباتها وشن هجمات إلكترونية، كما فرضت إدارة بايدن مؤخرا عقوبات على روسيا بسبب تسميم معارض الكرملين المسجون أليكسي نافالني.

وتصاعدت التوترات خلال الأيام الأخيرة بسبب حشد روسيا قواتها بالقرب من حدود أوكرانيا.

وقال البيت الأبيض إن بايدن أعرب خلال المكالمة عن "المخاوف بشأن التعزيزات العسكرية الروسية المفاجئة في شبه جزيرة القرم المحتلة وعلى حدود أوكرانيا، ودعا روسيا إلى وقف التصعيد وتهدئة حدة التوترات".

وأكد الكرملين مقترح بايدن، لكنه ترك الأمر مفتوحا بشأن ما إذا كان بوتين سيقبل الدعوة.

وسلط بيان الكرملين بشأن المكالمة الضوء على أنها جاءت بمبادرة من الولايات المتحدة ، وأشار إلى أن بايدن جدد دعوته لبوتين للمشاركة في قمة المناخ الأسبوع المقبل.

رفعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء دعوى قضائية ضد شركة اتصالات صينية لم تكشف اسمها، اتّهمتها بتهديد “الأمن القومي” بناء على مرسوم وقّعه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في العام 2019.

وجاء في بيان لوزارة التجارة أنها “رفعت دعوى قضائية ضد شركة صينية لإتاحة مراجعة المعاملات” التجارية.

والمرسوم الموقع في 15 مايو 2019 يحظر على شبكات الاتصال الأمريكية التزوّد بتجهيزات من شركات أجنبية تعتبر خطرة.

واستهدف المرسوم الصادر في خضم نزاع تجاري بين الولايات المتحدة والصين، خصوصا شركة الاتصالات الصينية العملاقة “هواوي“.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدين رشح  لمنصب وزير الجيش الأمريكي كريستين وورموث، لتصبح أول امرأة تشغل هذا المنصب إذا قبلها مجلس الشيوخ.

كما رشح بايدن النائب السابق لولاية كاليفورنيا غيل سيسنيروس لمنصب وكيل وزارة الدفاع لشؤون الأفراد والجاهزية، وسوزانا بلوم لمنصب مدير تقييم الكلفة والبرامج (CAPE).

يذكر أن وورموث تتمتع بخبرة سابقة طويلة في البنتاغون وكانت تشغل منصب مسؤولة السياسة العليا في البنتاغون في السنوات الأخيرة من ولاية باراك أوباما.