رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«ظهر في الاختيار 2».. مَن هو محمد كمال قائد خلايا رابعة المسلحة؟

الاختيار ٢
الاختيار ٢

خلال مسلسل الاختيار 2 عرضت مشاهد من اعتصام رابعة، وظهر أحد شباب الإخوان يسأل عن الدكتور محمد كمال مؤسس الخلايا النوعية المسلحة فى الجماعة الإرهابية والتي بدأت من الميدان الذي احتشد فيه أنصار المعزول.

انضم للجماعة فى فترة مبكرة من عمره، فلم يكن قد تجاوز 20 عامًا، وعمل خلال الجامعة على تجنيد المئات من شباب الصعيد للانضمام لصفوف الجماعة، وكان يعد من أبرز المنتمين لجماعة الإخوان الإرهابية. 
 

والدكتور محمد كمال، عضو مكتب الإرشاد بجنوب الصعيد، اشتهر بأنه الأب الروحى للجماعة، وعرف عنه أنه قائد ومؤسس أعمال العنف المسلح للجماعة عقب ثورة 30 يونيو، وهو رئيس اللجان النوعية، وكان صاحب فكرة تأسيس وإنشاء اللجان الفرعية والنوعية وهو الذى وضع خطة وآليات تمويل تلك اللجان، التى تقوم بعمليات إرهابية فى أنحاء البلاد من واقع أموال جماعة الإخوان".


ولد محمد محمد محمد كمال بمحافظة أسيوط في 12 مارس 1955، وهو أستاذ الأنف والأذن والحنجرة بكلية الطب جامعة أسيوط.

ووفقًا لبيان الداخلية في وقت سابق، فكمال هو مؤسس "الجناح المسلح" ولجانه النوعية بالبلاد والقائم على إدارة وتخطيط وتدبير عملياته العدائية التى قامت عناصر الجماعة الفترة الماضية بتكليف من قيادات التنظيم بالخارج وكان على رأسها اغتيال النائب العام السابق الشهيد هشام بركات، والعقيد وائل طاحون، ومجموعة من ضباط وأفراد هيئة الشرطة والقوات المسلحة، ومحالة اغتيال مفتي الجمهورية السابق علي جمعة، وصدر أحكام ضده في كثير من القضايا.

قضاياه 
حكم عليه بالسجن المؤبد فى القضيتين رقمى (٥٢/٢٠١٥ جنايات عسكريه شمال القاهرة) تشكيل مجموعات مسلحة للقيام بعمليات عدائية ضد مؤسسات الدولة، «١٠٤/٨١/٢٠١٦ جنايات عسكرية أسيوط» تفجير عبوة خلف قسم ثانى أسيوط.


اختفاء وتصفية 
اختفى محمد كمال منذ فض اعتصام رابعة، لكنه ظل متواجدًا داخل مصر، حيث قاد جبهة تنازع محمود عزت على قيادة الجماعة، وفي أكتوبر ٢٠١٦ قالت وزارة الداخلية إنه في إطار تنفيذ خطة الوزارة الرامية لكشف وإجهاض بؤر وخلايا تنظيم الإخوان إن معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطني تفيد اتخاذ بعض قيادات الجناح المسلح للتنظيم من إحدى الشقق الكائنة بمنطقة البساتين محافظة القاهرة، مقرًا لاختبائهم والإعداد والتخطيط لعملهم المسلح فى المرحلة الراهنة.


عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، وحال مداهمة القوات الأمنية له فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها من داخله، ما دفع القوات للتعامل مع مصدرها، وأسفر ذلك عن مصرع القيادي الإخوانى محمد كمال.