رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«تشكيك في بنوتها وحادث خطير».. أزمات ظهرت في إعلان شريهان

الفنانة شيريهان
الفنانة شيريهان

تعرَّضت الفنانة شريهان لصدمات وآلام عديدة، بداية من وفاة شقيقها عازف الجيتار عمر خورشيد، الذي كان حافزها للدخول إلى عالم الفن، ثم وفاة والدتها التي ساندتها كثيراً لتصل إلى النجومية.

قالت شريهان في حوارها لجريدة «الأسبوع» عام 1998: «قدري أن أعيش متألمة ومطاردة ممن يتعقبون حياتي الخاصة، والزمن أضعف من أن يداوي جراحي».

تعرضت شريهان إلى التشكيك في بنوتها، إلى أن قضت فترات كبيرة في المحاكم لتثبت بنوتها للدكتور أحمد عبد الفتاح الشلقاني، الذي تزوجته والدتها عرفياً، وحصلت الفنانة المصرية في النهاية على حكم بإثبات نسبها إليه الشلقاني.

وما أن تختفي شريهان تنطلق الشائعات بقوة، تطاردها، فأثناء مشاركتها في مسرحية «علشان خاطر عيونك» تعرّضت للإصابة بوعكة صحية شديدة اضطرتها لأن تسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإجراء عمليتين جراحيتين، فقيل إنها حاولت الانتحار، بالإضافة إلى أنها مصابة بمرض نادر وخطير، وتكاثرت الشائعات وتداولت إلى أن قيل إنها توفت.

وفي عام 1999 أثناء عودتها من الإسكندرية تعرّضت لحادث بسيارتها، فحامت الشائعات حول بعض الشخصيات المهمة التي حاولت اغتيالها ونتج عن الحادث إصابتها في عمودها الفقري فسافرت إلى فرنسا لفترة كبيرة للعلاج.

الأمومة

وعن الأمومة في حياتها، تحدثت الفنانة شريهان في حوارها لجريدة «الحياة» عام 1999،  عن الأشياء التي غيرتها فيها، وقالت إنها لا تجد وصفاً يمكن أن يعبّر عن مشاعرها تجاه ابنتها «لولوة»، خصوصاً أنّها علمتها أن تحب نفسها، وأن تخاف عليها: «وفي السينما قبل لولوة كنت أعيش كل يوم بيومه، المستقبل كان مشروعاً مؤجلاً، جسمي تغير مع الأمومة، وأنا تركت لهذا التغيير الحاصل أن يأخذ مجراه، اختيار أصدقائي يخضع لصداقات فيها أطفال كي تعيش طفولة دافئة، ملابسي تغيرت لأنها تنظر إلى بعيون الرقيب، وكان لها رأيها يلزمني احترامها».

وقالت إنها من أول يوم دخلت فيه مدرسة الأمومة وهي تتعلم من ابنتها كل يوم، وعبرت عن شعورها بالندم بعد وقف الفوازير لأنها كانت تشعر أن وقتها ملك ابنتها، كما تشعر بعقدة الذنب حينما تشعر أنها تنشغل عنها.