رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لإدخال الفرحة على قلوب المارة

«رانيا وعبير» تنشران البهجة بفوانيس رمضان على كورنيش أسوان (فيديو)

أسوانية توزع فوانيس
أسوانية توزع فوانيس رمضان على الأهالي بشارع الكورنيش

بعد مشاهدتهما لشخص يوزع الفوانيس بمحافظتي القاهرة والإسكندرية، لتوزيع البهجة والسرور على المارة بالشوارع لكي يشعروا بحلول شهر رمضان المبارك، أرداتا أن يكون  لهما دور في ذلك حتى تساهما في إدخال السعادة لكل القلوب التي أهلكتها الهموم وامتلأت بها حياتهم.

 

وعلي شارع كورنيش النيل حرصت فتاتين في عمر الزهور '' رانيا وعبير'' على توزيع البهجة بطريقتهما على المارة من الأطفال وكبار السن والبائعون التي انشغلوا بالهموم ولم يكن لديهم أي وقت للعيش في الأجواء الرمضانية، ومع ابتسامة مليئة بالأمل والحياة،وزعت إحداهما الفوانيس صغيرة الحجم وكانت الأخرى تقوم بالتقاط الفيديو والصور التذكارية التي تنبعث منها السعادة تِلْقَائِيًّا، بمجرد النظر لأول اللقطات به نجد شعورًا بالسرور يغمرنا ونعيش أجواء شهر الخير مع كلمات أغنية '' رمضان كريم''.

-  سبب الفكرة

وتقول عبير عادل، فنانة تشكيلية بمدينة أسوان، إن الفكرة جاءت لهما بعد رؤيتهما فيديو لشخص يوزع فانوس رمضان على المارة بالأماكن المختلفة لتوزيع البهجة، وأعجبتا به كثيرًا من ابتسامات الأهالي الصافية وإدخال السرور إلى قلوبهم، فعرضت على شقيقتها تطبيق نفس الفكرة بشارع كورنيش النيل في أسوان،لأنها وشقيقتها كان هدفهما أن يكون لهما دور في رسم الضحكة على وجوه الناس الذينولم يشعروا بفرحة حلول الشهر الكريم.

-  اخترنا الأشخاص الذين تظهر عليهم ملامح الحزن 

وأضافت "عبير"  لـ '' الدستور'' أنها وشقيقتها تقاسمتا الأدوار وكانت مسؤوليتها تصوير ومونتاج الفيديو مع تركيب أغنية '' رمضان كريم''، والأخرى كانت توزع الفوانيس على الأهالي منهم أطفال ومنهم كبار سن، وسائق حنطور أيضًا، و مع توزيع كل فانوس كانت ترتسم الابتسامة على وجههم، مشيرة إلى أنهما كانتا تختاران الذين يوزعوا لهم الفوانيس وكان كل تركيزهما على الأشخاص التي تظهر على ملامحهم الحزن وثقل الهموم، وأن جولتهما لتوزيع الفوانيس تمت في  شارع كورنيش النيل بمدينة أسوان.

 

بينما أوضحت رانيا عادل، البالغة من العمر 23 عامًا، إنها وشقيقتها اشترتا 15 فانوسا رمضانيا صغير الحجم لتوزيعهم، وطبقتا الفكرة لتوزيعهم على الأهالي والمارة بيوم وفقة شهر رمضان المعظم، لكي تدخلا الفرحة والسرور في قلوب كل الناس والأطفال.

-  "الفرحة في عيون الناس بسطتنا"

 

وتابعت "رانيا" لـ '' الدستور'' أنها كانت بطلة الفيديو في توزيع الفوانيس، وأنها خلال التوزيع كانت في غاية البهجة، نظرًا لردود الأفعال الإيجابية والدعوات التي دعا لهما بها الأهالي في شارع كورنيش النيل، قائلة '' اتبسطت جِدًّا أني شوفت الفرحة في عيون الأطفال والكبار والأمهات وكل ده باين فالفيديو ''.

واستكملت  أنه عند نشر الفيديو على موقع التواصل الاجتماعي '' فيسبوك'' كانت هناك ردود أفعال إيجابية، وعندما نشرت الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي كان هدفها تشجيع الأهالي على النزول لنشر السعادة في شهر رمضان الكريم لكي ينالوا الدعوات الطيبة خلال شهر الخير، ويكونوا سببًا لإدخال الفرحة بقلوبهم، قائلة و'' خصوصًا أنا بنت فأخلي البنات تتشجع ويعملوا زينا بعد ما يشوفوا الفيديو''.

received_279379470320917
received_279379470320917
received_2536151150028098
received_2536151150028098
received_1746136862237140
received_1746136862237140