رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«رستم رضا».. قصة الخادم الذي صاحب بونابرت من مصر إلى فرنسا

جريدة الدستور

تبدو سيرة المملوك رستم من أغرب السير التي شهدتها الحمله الفرنسية على مصر، سيرة مملوك عائلة البكري، والذي ظل ملازما لبونابرت سنوات عديدة.. ونشرت مجلة الهلال في عددها الحادي والثلاثون تحت عنوان "رستم مملوك نابليون" القصة كاملة والتي تشير إلى رستم رضا بن رستم كوفان سنة ١٧٨٢ في مدينة تفليس من بلاد الكرج.

تشير مذكرات ميتفال سكرتير نابليون بونابرت أن والد رستم كان يتعاطى مهنة الطب، وقد رزق من زوجته أربعة اولاد منهم رستم الذي قضى طفولته بين ذويه حتى سنة ١٧٩٥ وهي فاتحة الحوادث التي غيرت مسار حياته.

قال رستم في مذكراته إن والده طرده من البيت ليخرج شريدا من قرية إلى أخرى، إلى أن َهبت حرب بين الطوائف التي تقطن الجهات فأوي إلى حصن مكث فيه زمنا كالسجين حتى ضجر فهرب ليلحق بأمه وكانت قد ملت الحياة الزوجية فتركت زوجها ولت الأدبار مع أولادها فبحث رستم عنها طويلا إلى أن وجدها.

بعد فترة قرر رستم وأسرته الهجرة وفي أثناء هجرته ادركهم قطاع الطرق والنخاسون وباعوهم بيع الأغنام، وكان ذلك آخر عهد رستم بأهله.

◄ رستم والمماليك

بيع رستم لأحد البكوات والذي ضمه إلى مماليكه، وكانت مصر في ذلك الوقت ولاية تركية يحكمها حاكم من قبل الدولة العلية إلا أن مقاليد الأمور كانت في الواقع بيد المماليك وهم أصحاب الحل والربط.

يقول رستم "إنه سافر مع سيده إلى مكة ل لقضاء العمرة وهناك وصلته أنباء الحرب وانتصار الفرنسيين على المماليك فقصد وسيده مدينة عكا لينزلوا ضيوفا عند أحمد باشا الجزار والذي قام بدس السم لسيده على إثر خلاف نشب بينهما. فر رستم إلى مصر فقدمه أحد معارفه إلى سيد من أسرة البكري فاصطفته َعينه رئيسا على مماليكه وعددهم 25.

◄ رستم هدية من عائلة البكرى لبونابرت

ولما عاد بونابرت من حملته على سوريا خرج السيد البكري لملاقاته فيمن خرج من الأعيان والعلماء وقدم له فرسا كان يقودها رستم. فتقبل الفرس شاكرا وبعد أيام قلائل طلب إليه مملوكين لمرافقته فأعطاه رستم ومملوكا آخر. فأبحر معه على ظهر الباخرة إلى إلى فرنسا. وقد أهدى نابليون إلى رستم يوم التحاقه بخدمته سيفا مرصعا وطبنجتين قبضتهما من الذهب.

◄ جوزفين.. رستم من مملوك إلى شائعة العشيق

سرت جوزفين امرأة بونابرت بالمملوك سرورا جما إذا أعجبها شكله وهندامه فاستعاضت به عن خادم صيني عندها. وقد اتهمها اعداؤها فيما بعدد بأنها ضمت رستم إلى فريق عشاقها َوأنها اتخذته خليلا. وكان عمل رستم مع بونابرت بسيطا هو أن يظهر بزيه الغريب أحيانا أمام ضيوف بونابرت، ويقوم بحلاقة ذقن بونابرت، إلى جانب حراسة غرفته ليلا.

◄ زي رستم المملوكي محط إعجاب الفرنسيين

أعجبت النساء الفرنسيات بالمملوك رستم وطريقة هندامه وقد اقتبسن زيه ليكون موضة أطلق عليه الزي الرسمي "فكنت ترى السيدات ومنهن جوزفين ومثلها لويزة ملكة بروسيا يفاخرن بهذه الملابس الرسمية وكثيرا من الأمهات خطن لأولادهن ثيابا على شكل ثياب المملوك.

◄ رحيل رستم

بعد رحيل نابليون بونابرت قضى رستم حياته منسيا فاشتري بيتا له ولأسرته ورحل في ٧ ديسمبر ١٨٤٥ وكان قد مات قبله ابنه اشيل وابن آخر له بعد ذاك، ولم يبق من عائلته الا ارملته وابنته التي تزوجت من تاجر فرنسي وقد دفن في مقبرة دوران حفر على قبرة هنا يرقد رستم رضا مملوك الإمبراطور نابليون.