رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الهجوم على منشأة نطنز: هل تحول المسلسل الإسرائيلي "طهران" إلى حقيقة؟

جريدة الدستور

بعد نشر تفاصيل الهجوم الإسرائيلي على المنشأة النووية الإيرانية "نطنز" يظهر وجود تشابه في تفاصيل شديدة الدقة بين العملية وأحداث المسلسل الإسرائيلي "طهران" الذي يتناول عملية استخباراتية إسرائيلية بذات التفاصيل التي تمت قبل ساعات.

وكان مسلسل "طهران" الإسرائيلي الذي عُرض في يونيو الماضي يتناول عملية استخباراتية للموساد تشبه تماماً الهجوم على "نطنز".

يحكي المسلسل قصة عميلة الموساد الشابة " تامار رابينان" التي كُلفت باختراق المفاعل النووي الإيراني، وتعطيله حتى يتمكن الجيش الإسرائيلي من شن غارة جوية عليه، وهو ما حدث بالفعل في الهجوم السيبراني على المنشأة النووية الإيرانية عن طريق قطع التيار الكهربائي مثلما ورد في أحداث المسلسل الإسرائيلي.

إيران تتهم إسرائيل وتتوعد بالانتقام

ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني، نقلاً عن وزير الخارجية محمد جواد ظريف قوله، اليوم الاثنين، إن بلاده تلقي باللوم على إسرائيل في الحادث الذي وقع في المنشأة النووية نطنز النووية وإنها ستنتقم.

جاءت تصريحات ظريف اجتماع اليوم للجنة الأمن القومي، قائلاً"الإسرائيليون يريدون الانتقام، بسبب تقدمنا في طريق رفع العقوبات لقد قالوا ذلك علانية لن يسمحوا بذلك، لكننا سننتقم منهم".

وأشار ظريف إلى أنه "لن نسمح لإسرائيل بالانتقام من النجاح في مسار رفع العقوبات عبر حادثة نطنز"، مشيرا إلى أن "إيران ستنتقم من الصهاينة على ممارساتهم".

وأكد ظريف أن "طهران لن تقع في الفخ الإسرائيلي الذي نصب لها بعد النجاح الذي يتحقق في مباحثات فيينا" مشددا على أن "العدو يخطئ إذا اعتقد أن الحادثة ستضعف موقفنا في المفاوضات النووية في فيينا"، لافتا إلى أن "العمل التخريبي في نطنز سيجعل موقف طهران في المفاوضات أكثر قوة".

فيما ذكرت مصادر استخباراتية أمريكية وإسرائيلية نقلا عن صحيفة نيويورك تايمز، اليوم الإثنين، أن الهجوم على محطة نطنز النووية الإيرانية تسبب في تراجع الإنتاج لمدة تسعة أشهر على الأقل.

وقال المسؤولون، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم، إن "إسرائيل لها يد في تفجير متعمد تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في المنشأة"، والتي وصفها نائب الرئيس الإيراني علي أكبر صالحي بأنها "إرهاب نووي".

وقال تقرير نيويورك تايمز إن "الهجوم قضى على نظام الطاقة الداخلي الذي يعمل على تشغيل أجهزة الطرد المركزي في المنشأة"، وفقًا للمسؤولين. بينما أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن الحادث هو نتاج هجوم "سيبراني" إسرائيلي.

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال احتفال مع مسؤولين من الأجهزة الأمنية بمناسبة يوم الاستقلال اليوم أن :"محاربة إران وأذرعها مهمة ضخمة ، الوضع القائم اليوم، لا يقول أنه سيكون الوضع القائم غداً".