رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«وصفها بالفتاة اللعوب».. أسرار خلافات شادية مع موسيقار الأجيال

شادية
شادية

نشب خلاف قديم بين الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب، والفنانة شادية وذلك بسبب رفضها غناء لحن خاص به.

وكان الخلاف بين محمد عبد الوهاب، وشادية قد تسبب في قطيعة كبيرة بينهما بعد رفض الأخيرة تقديم أغنية «بسبوسة»، التي كانت ستقدمها ضمن «زقاق المدق»، للأديب نجيب محفوظ، والتي قام عبدا لوهاب بتلحينها.

وبعد قطيعة طويلة عادت العلاقة بين عبد الوهاب وشادية، واستمرت حتى وفاته، وكان قد وصف صوت شادية في لقاء تلفزيوني له قائلًا: "شادية صوتها صوت البنت اللعوب اللي بتضحك على الشاب وتقوله أنا بحبك وما نمتش طول الليل، وتكون هي نايمة 24 ساعة ويصدقها".

وحكى الفنان سمير صبري، الذي استعاد ذكريات أول عمل جمع بينه وبين شادية قائلًا: «إن أول عمل جمع بينه وبين الراحلة هو مسلسل "صابرين"، ثم شاركها بطولة فيلم "نص ساعة جواز" مع رشدي أباظة وماجدة الخطيب وعادل إمام، وبعدها توطدت علاقة الصداقة بينهما، وكانت تطالبه بتقديم حفلاتها باستمرار، كما أن الفضل يرجع إليها في إقلاعه عن التدخين».

يذكر أن الفنانة شادية تزوجت ثلاث مرات، الأولى من المهندس عزيز فتحي، والثانية من الفنان عماد حمدي لمدة ثلاث سنوات، كما تزوجت من الفنان صلاح ذو الفقار إلى أنها انفصلت عنه بعام 1969، ولم تنجب أبناء.

في بداية حياة الفنانة "شادية" كانت تقوم بدور في فيلم "المتشردة" إنتاج حكمت فهمي وبطولتها، وكان الفنان وقتها لا يعرف شيئًا عن العمل الذي سيشارك فيه سوى بعض المعلومات القليلة، لأن السيناريو لا يصله ثم يحدد موقفه من العمل كما هو مُتبع الآن.

واقتضى أحد مشاهد الفيلم أن ترتدي "شادية" المايوه، وتظهر به في البيت، استعدادًا للخروج إلى حمام السباحة، حسبما هو متفق عليه ضمن أحداث قصة الفيلم.

كان والد "شادية" يحضر معها أثناء تصوير مشاهد الفيلم خصوصًا أنها مازالت في بداياتها الفنية، فبعد انتهاء المكياج، جاء مساعد المخرج ليطلب منها أن ترتدي المايوه، فإذ بها تنادي والدها الذي جاء مسرعًا، فعارض ذلك بشدة وتطورت المسألة، وأصرت "شادية" على عدم ارتداء المايوه، وأيدها والدها في ذلك، فأسرع مساعد المخرج ليستدعي مخرج الفيلم الذي أصر أن ترتدي "شادية" المايوه، واحتد النقاش، حتى تطور الأمر، فغادر والد "شاديه" معها الاستديو، وانصرفا.