رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«هفتح ورشة ميكانيكا».. كيف كادت سعاد حسني تتسبب في اعتزال أحمد مظهر؟

سعاد حسني و أحمد
سعاد حسني و أحمد مظهر

جمعت بين النجمين الكبيرين أحمد مظهر وسعاد حسني، أفلام سينمائية عديدة، مثل "غصن الزيتون"، "القاهرة 30"، "الجريمة الضاحكة"، "ليلة الزفاف" ما جعلهما يشكلان ثنائيا ناجحا إلا أن الأمور لم تظل هكذا فسرعان ما نشبت الخلافات بينهما والتي كادت أن تنتهي باعتزال أحمد مظهر.

في عام 1972 وأثناء مشروع فيلم جديد يجمع بينهما أصرت سعاد حسنى أن يسبق اسمها اسمه على تتر أحد الأفلام وبعد هذا التصميم قرر أحمد مظهر أن يتنازل عن تقديم الفيلم معها.

سيطر الغضب على الفنان أحمد مظهر لأبعد حد عند لدرجة أنه أعلن أنه سيعتزل التمثيل نهائيا، وصرح بذلك لأحد المقربين، وبدأ يفكر في البحث عن مهنة أخرى جديدة تبعده تمامًا عن الفن.

إصرار سعاد حسني لم يكن السبب الوحيد لتفكيره في هذا القرار بل جاء قرار خفض أجور جميع الفنانين باستثناء سعاد حسني ونادية لطفي ليزيده تصميما على اعتزال الفن.

في إحدى المقابلات الصحفية مع مجلة "الشبكة" اللبنانية، أعلن الفنان أحمد مظهر أنه يفكر في أن يفتتح ورشة إصلاح سيارات كبيرة في منزله بمساعدة بعض الأصدقاء، حيث كان من المعروف عنه شغفه الشديد بالميكانيكا وتصليح السيارات.

كما قال أيضا أنه يفكر في افتتاح أستوديو للتصوير الفوتوغرافي بعدما حصل على شهادة جودة من المصور السينمائي أحمد خورشيد.

انتهى الأمر بعدول أحمد مظهر عن قراره واشترك بأعمال سينمائية مميزة، كما تصالح مع سعاد حسني ووافق على كتابة اسمها الأول بعد أن تناقشا وأبدى تفهما لوجهه نظرها ليستمر الثنائي في تعاونه.