رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

السجن 3 سنوات لصاحب محل إصلاح هواتف بمول شهير ابتز فتاة بصور مخلة

المستشار عبد الشافي
المستشار عبد الشافي السيد

قضت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار عبد الشافي السيد عثمان، بمعاقبة صاحب محل إصلاح هواتف وآخرين، بالسجن 3 سنوات، لاتهامهما بسرقة بعض الصور المتعلقة بفتاة أثناء إصلاح هاتفها المحمول وابتزازها وتهديدها بنشر تلك الصور، في القضية رقم ۱۸۳۷۱ لسنة ۲۰۲۰ جنايات مركز أوسيم والمقيدة برقم 3095 لسنة ۲۰۲۰ کلي شمال الجيزة.

وجاء في قرار الإحالة، إنه بعد الاطلاع على الأوراق وما تم فيها من تحقيقات، تتهم النيابة العامة "محمود م"، 19 سنة، مالك محل، و"فهد. م" 24 سنة، فني صيانة هواتف جوالة، و"محمود. ح"، 24 سنة، عامل، لأنهم في يوم 6 يونيو 2020 بدائرة مركز شرطة أوسيم محافظة الجيزة هددوا كتابة عبر تطبيق "واتس أب" بإفشاء أموروا وهي صور فوتوغرافية ومقاطع مرئية مخلة بالشرف للمجني عليها "هند. ث" بأن استغل المتهم الثاني حصوله على الهاتف الجوال الخاص بالمجني عليها حال عمله كفني صيانة هواتف جوالة وقام بنقل الصور والمقاطع محل الواقعة على الهاتف الجوال المملوك للمتهم الثالث وهدد الأول المجني عليها وكان ذلك التهديد مصحوبة بطلب مبالغ مالية نظير عدم نشر تلك الصور والمقاطع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف قرار الإحالة أن المتهمين اعتدوا على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري وانتهكوا حرمه الحياة الخاصة للمجني عليها "هند. ث" - بأن أرسلوا بكثافة رسائل إلكترونية لها دون موافقتها، كما تعمدوا إزعاج ومضايقة المجني عليها بإساءة استعمال أجهزة اتصالات.

وأشار قرار الإحالة أن المتهم الثاني نقل بجهاز الهاتف الجوال ملك المتهم الثالث الصور والمقاطع المرئية الخاصة بالمجني عليها موضوع الاتهام الأول وكان ذلك في مكان خاص حال عمله كفني صيانة هواتف جوالة.

وجاء بأقوال "هند. ث"، 40 سنة، ربة منزل، بأنها قامت بإعطاء الهاتف المحمول الخاص بها إلى شقيقها الشاهد الثالث ليقوم بصيانته في أحد مراكز صيانة المحمول فقام شقيقها بتسليم الهاتف للمتهم الثاني الذي يعمل في مرکز لصيانة المحمول بمول شهير وعلى إثر ذلك تحصل المتهم الثاني على صور خاصة شخصية لها وقام هو وباقي المتهمين بإرسال تلك الصور لها مهددينها بنشر تلك الصور والتشهير بها في حال عدم دفعها مبالغ 60 ألف جنيه.

كما جاء بأقوال "يوسف خ" 57 سنه ويعمل رجل أعمال بذات مضمون أقوال ما شهد به الشاهد الأول، كما جاء بأقوال "عامر. ث" 27 سنة، ويعمل مدير شركة خاصة، أنه قام باستلام الهاتف المحمول الخاص بشقيقته ليقوم بصيانته في أحد مراكز صيانة المحمول فقام بتسليم الهاتف للمتهم الثاني الذي يعمل فيه وعلى إثر ذالك تحصل المتهم الثاني على صور خاصة وشخصية لشقيقته من علي الهاتف الذي سلمه اليه لصيانته وقام هو وباقي المتهمين بإرسال تلك الصور لها مهددينها بنشر تلك الصور والتشهير بها في حال عدم دفعها مبالغ مالية.

التحريات
جاء بأقوال عقيد شرطة بالإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات ومباحث الإنترنت وسكنه أن تحرياته السرية توصلت إلى صحة الواقعة من قيام المتهم الثاني بالتحصل على الصور الخاصة بالمجني عليها وذلك باستغلاله عمله بمركز صيانة المحمول وقيامه بإرسال صورها إلى المتهم الأول والثالث والاتفاق فيما بينهم على ابتزاز المجني عليها من خلال إرسال رسائل لها والاتصال بها وطلب مبالغ مالية مقابل عدم نشر تلك الصور والتشهير بها.