رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

وزير الأوقاف يفتتح المجمع الإسلامي بالداخلة (فيديو)

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف

افتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، المجمع الإسلامي بمدينة موط، يرافقه اللواء محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد، بحضور اللواء طارق المهدي وجمال إمبابي، المحافظين السابقين، وعدد من القيادات الدينية والشعبية والتنفيذية بالمحافظة، وأدى الحضور شعائر صلاة الظهر في ساحة المسجد عقب انتهاء فعاليات الافتتاح وسط أجواء احتفالية تزامنًا مع قرب حلول شهر رمضان المبارك.

وأشاد وزير الأوقاف بالجهود المبذولة لإنشاء أول مجمع إسلامي كبير على أحدث طراز معماري معاصر يتناسب وقيمة الحدث التاريخي على أرض محافظة الوادي الجديد، والذي جرى الانتهاء منه في وقت قياسي بتضافر جهود كتائب العمل والجهات المنفذة كأحد الإنجازات المتحققة، مهنئًا الحضور والشعب المصري والقيادة السياسية بقرب حلول شهر رمضان المبارك.

من جهته، أكد محافظ الوادي الجديد أن المسجد يعد أحد إنجازات هذا العام بالتنسيق مع وزارة الأوقاف والجهات المنفذة للمشروع، مشيرا إلى أنه تم إدراج إعادة بناء مسجد التواب الرحيم في ثوب المجمع الإسلامي الكبير الواقع داخل مدينة موط بالداخلة، على مساحة 2000 متر، بعد انتهاء أعمال الإزالة والتوسعات وإعادة إنشائه بتكلفة بلغت 25 مليون جنيه، والذي يتكون من طابقين، ويضم مسجدا على مساحة 1200 متر، ويستوعب 1500 مصلٍ، ودار مناسبات، ومكتبة عامة، وتحفيظ قرآن، ومصلى للسيدات و13 دورة مياه.

فيما أوضح المهندس عادل عمر، وكيل وزارة الإسكان بالمحافظة، أن المجمع الإسلامي يتكون من صحن المسجد على مساحة 1300 متر مربع، ويضم ملحقات بمساحة 150 مترا مربعا تشمل الطابق الأرضي وبه مصلى للسيدات، مشيرًا إلى أن أهم ما يميز هذا الصرح الإسلامي العملاق تضافر الجهود بين مراكز القوى الإنشائية والقطاعات الحكومية، بمعاونة كتائب العمل من المهندسين والمتخصصين في عمل الرسومات المعمارية على أحدث طراز إسلامي، في لوحات فنية وتصميمات هندسية، تشمل عدد 2 مئذنة وصحنا علويا وأعمدة ذات قاعدة وجمال معماري فريد.

من ناحيته، قال المهندس ناصر حنفي، مدير الإدارة الهندسية ومسئول الأبنية بأوقاف الوادي الجديد، في تصريح لـ"الدستور"، إن إنشاء المجمع الإسلامي بمدينة موط تم في وقت قياسي بفضل تعاون سائر الأطراف المشاركة لإنجاز هذا الحدث التاريخي على أحدث الطرق والفنون المعمارية الحديثة ذات الطابع الإسلامي الأصيل، والانتهاء من تنفيذ المجمع الإسلامي في موعده المحدد وفقا للضوابط والمواصفات الإنشائية المقررة، شاكرا دعم المحافظ وحرصه على تذليل كافة العقبات ومتابعة خطوات البناء والتشطيبات وكافة التفاصيل المتعلقة بخطة العمل، لتوفير الاحتياجات اللازمة منذ إطلاق إشارة البداية وحتى قبل الافتتاح بأيام قليلة.

فيما عبّر المهندس أحمد خليل، أحد المشاركين ضمن كتيبة العمل المنفذة لمسجد التواب الرحيم الكبير، عن سعادته بافتتاح الصرح الإسلامي الكبير لخدمة مئات الأهالي والمصلين بمركز ومدينة الداخلة، لافتًا إلى أهمية الحدث لكونه أحد أكبر المجمعات الإسلامية المنشأة مؤخرا، لإقامة جميع الاحتفالات الدينية والجنائز على مساحة 300 متر مخصصة كدار للمناسبات الكبرى نظرا لتوسطه الكتلة السكنية داخل مدينة موط.