الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البلتاجي: 3 أنظمة بديلة للتعليم في مصر.. ومليار طالب تأثر بكورونا

معهد التخطيط القومى،
معهد التخطيط القومى،

انطلقت اليوم ثاني جلسات اليوم الثانى من المؤتمر الدولى الذى ينظمه معهد التخطيط القومى، الذراع البحثية لوزارة التخطيط، حول الاقتصاد الرقمى والتنمية المستدامة، وتناولت التغطية الصحية الشاملة، منها تقديم الخدمات أثناء جائحة كورونا وتطبيق الصحة الذكية في مصر، وقواعد البيانات كونها ركيزة أساسية للتمكين الاقتصادي، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في مصر، ودور التكنولوجيا وأساليب التعليم والتعلم الحديثة في نظام التعليم المصري بعد جائزة كورونا.

وقالت الدكتورة مروة البلتاجي، أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن مليار طالب وطالبة حول العلم تأثروا بإغلاق المدارس أُثناء فترة الموجة الأولى من جائحة كورونا، لافتة إلى أن مصر كانت سباقة فى إدخال تطبيقات التحول الرقمى فى منظومة التعليم ما ساعد فى استكمال العملية التعليمية رغم القيود التى فرضتها تداعيات الجائحة.

وأوضحت البلتاجى، خلال كلمتها بفاعليات الجلسة الأولى من اليوم الثانى للمؤتمر الدولى للتخطيط، أن هناك عدة نماذج للتعليم عن بعد بدلًا من النموذج التقليدى فى التعليم أو الاعتماد على المعلم كمحور لعملية التعلم، ومن أمثلة هذه الأساليب الفصل المقلوب الذى يعتمد على إعطاء الطالب المحتوى العلمى قبل تلقيه لتنمية مهارات التفكير عند الطلاب، من خلال إعداد فيديوهات قصيرة للدورس فى المنزل ليتم استغلال اليوم الدراسى فى مناقشة المحتوى فى الفصل، بالإضافة إلى أسلوب التعلم الذاتى الطالب يحصل على المادة العلمية من المؤسسة التعليمية إلى جانب حصوله على دورات تثقيفية تمده بالمعلومة، وأسلوب المشروع ويدور حول اعتماد الطالب على نفسه فى تجميع المعلومة ثم يكتب المطلوب منه من خلال عدد معين من الصفحات.

وأشارت البلتاجى إلى تحسن ترتيب مصر فى عدد من المؤشرات الدولية المتعلقة بالتعليم، حيث احتلت مصر المرتبة 24 من بين 138 دولة فى مؤشر المعرفة العلمى، والمرتبة 116 من بين 189 دولة فى مؤشر التنمية البشرية لعام 2020، كما تقدمت مصر أربعة مراكز فى مؤشر تكنولوجيا المعلومات والإتصالات لتأتى فى المركز الـ74، واحتلت المرتبة 45 من بين 138 دولة في التأثير التنموى لهذا القطاع فى التعليم.