رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مستفيدون من التطعيم ضد شلل الأطفال يتحدثون لـ«الدستور»

 التطعيم ضد شلل الأطفال
التطعيم ضد شلل الأطفال

في إطار حرص مصر على صحة مواطنيها وأبنائها انطلقت المرحلة الثانية من الحملة القومية للتطعيم ضد شلل الأطفال، في العديد من الوحدات والمراكز الصحية والمستشفيات على مستوى الجمهورية، على أن تنتهي الحملة بنهاية الشهر الجاري.

وكانت المرحلة الأولى من الحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال انطلقت في بداية الشهر الجاري، لتطعيم الأطفال بدايةً من عمر يوم وحتى سن الخامسة بالمجان.

وعلى الرغم من صعوبة الحصول على هذا النوع من التطعيم إلا أنه نجحت مصر في الحصول على 38.2 مليون جرعة من طعم (SABIN أحادي التكافؤ) ضد مرض شلل الأطفال، رغم من التحديات الحالية التي تواجهها بعض دول العالم في الحصول على تلك التطعيمات.

يشارك حوالي 90 ألفا من الفرق الطبية في المرحلة الثاينة الجديدة من الحملة القومية للقضاء على شلل الأطفال في مصر، إضافة إلى مشاركة 2000 سيارة إسعاف و800 سيارة قوافل علاجية متنقلة تجوب أنحاء الجمهورية خاصة المناطق النائية والعزب والنجوع لضمان الوصول إلى جميع الأطفال.

ولاء عيد، إحدى الأمهات التي قامن بتطعيم طفلها في الحملة، تقول إن الفرق الطبية كانت تمر في المنطقة التي تعيش فيها لإجراء التطعيمات للأطفال، وبالفعل قامت بتطعيم طفلها الذي لم يتجاوز الـ 3 سنوات بعد.

أوضحت "ولاء" أن مثل هذه التطعيمات التي تطلقها الصحة مهمة لصحة الأطفال في مصر، لتعزيز الوقاية من الإصابة بأي أمراض من الممكن أن تصيبهم حال دخولهم المدارس.

ومن جانبها؛ ترى منى عبد النبي، من محافظة المنصورة، أن الصحة يجب أن تكثف حملات التطعيم ضد الأمراض والفيروسات خاصةً للأطفال لأنهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

وأكدت أنها تحرص على تطعيم أولادها ضمن الحملات القومية التي تطلقها وزارة الصحة للحفاظ على صحة الأطفال في مصر، مشيرة إلى أنها قامت بتطعيم أولادها ضد شلل الأطفال في إطار الحملة القومية.

المرحلة الأولى من الحملة القومية نجحت في تطعيم 16 مليون و533 ألف طفل للوقاية ضد شلل الأطفال في الأسبوع الأو من الشهر الجاري.

في عام 2006 أعلنت منظمة الصحة العالمية أن مصر خالية من شلل الأطفال بشكل تام، في ظل اتخاذ وزارة الصحة سنويا اجراءات احترازية بإطلاق حملات للتطعيم لضمان سلامة الأطفال.