رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أحمد زكي.. أول نجم شباك أسمر

أحمد زكي
أحمد زكي

استطاع النجم أحمد زكي أن يخلق له مكانة كبيرة، وأصبح نجم شباك منذ بداية مشوره الفني، حيث قدم العديد من الأعمال التي فتحت الباب أمام أصحاب البشرة السمراء ليصبحوا نجوم صف أول، وتميز الفنان أحمد زكي بأنه شاب وسيم ذو ملامح سمراء جذابة، مع الشعر "المفلفل" والذي يعتبر أول من صنع موضة الشعر "المفلفل" والتي تتناسب مع بشرته السمراء.

بداية مع لونه الأسمر
مع بداية ظهور أحمد زكي للسينما، كانت هناك صفات لا بد أن تكون متوفرة في الممثل الشاب، وهى الوسامة والملامح الجذابة والشعر الناعم والجسم الرياضي، ولكن جاء أحمد زكي ليكسر كل القواعد بلونه الأسمر الذي تربع على عرش السينما منذ بدايته، وكان للونه الأسمر عامل كبير في تغيير مسار السينما المصرية.

كيف كان لون بشرته عائقًا له في البداية؟
بعد تخرجه في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1973، حصل على فرصة ذهبية بترشحه لتقديم دور البطولة في فيلم «الكرنك» أمام السندريلا سعاد حسني، لكن الأمر لم يكتمل لأسباب لا تتعلق بالموهبة أو مواصفات الشخصية، ولكن الموزع الخاص بالفيلم لم يتقبل شكله وأصر على عدم مشاركته في الفيلم.

مواصفات الفنانين قبل ظهور أحمد زكي
في فترة الستينيات والسبعينيات، كان اختيار الفنان يعتمد على المظهر الخارجي، حيث كانت البشرة البيضاء هي الأساس في اختيار الفنان وقتها مع الملامح الجذابة التي تميل لها الفتيات، واستايل الملابس العصرية التي تتماشي مع هذا الجيل، مثال "عماد حمدي، كمال الشناوي، صلاح ذوالفقار، رشدي أباظة، أحمد مظهر".

مواصفات الفنانين في جيل أحمد زكي
لم تختلف مواصفات الفنانين في جيل أحمد زكي كثيرا عما سبق، وإنما كانت الأجسام الرياضية والشعر الناعم الطويل من صفات جيل أحمد زكي، وعلى العكس أنه كان الشاب الأسمر صاحب الشعر المجعد والجسم النحيف، لكنه استطاع بقدرته الفائقة أن يغير قوانين السينما المصرية، وكان ضمن فنانين جيله "محمود ياسين، سعيد صالح، عادل إمام، محمود حميدة، محمد صبحي".

أفلام الشباب التي تحمل قضية
قدم زكي عددا من الأفلام التي اعتُبرت انعكاسًا لمشكلات الشباب من جيله، من أبرزها فيلم "أنا لا أكذب ولكني أتجمل" عام 1981، ثم في عام 1986 قدم "الحب فوق هضبة الهرم" لنجيب محفوظ، وغيرهما من الأفلام التي تحمل قضية الشباب في هذا الوقت.

وقفت أمامه جميلات السينما:
سعاد حسنى
تعاونت سعاد حسني مع النجم الأسمر أحمد زكي في عدد من الأعمال، وقدما سويًا أفلامًا مثل: "شفيقة ومتولي، الراعي والنساء، موعد على العشاء، والدرجة التالتة".

رغدة
وقفت الفنانة رغدة أمام أحمد زكي في عدد من الأعمال الفنية، ومن أشهر ما قدماه سويًا: "استاكوزا، كابوريا، الإمبراطور، وأبوالدهب|.

نبيلة عبيد
نبيلة عبيد وأحمد زكي قدما عددا من الأفلام، بينها: "الراقصة والطبال، وشادر السمك، والتخشيبة".

يسرا
وقفت الفنانة يسرا أمامه في عدد من الأفلام، بينها: "امرأة واحدة لا تكفي، الراعي والنساء، نزوة، البداية، درب الهوى".

ليلى علوى
كما قدمت الفنانة ليلى علوي مجموعة من الأفلام مع الشاب الأسمر، أشهرها" "اضحك الصورة تطلع حلوة، الرجل الثالث، المخطوفة".

ميرفت أمين
قدمت الفنانة ميرفت أمين عددا من الأفلام أمام الشباب الأسمر، منها: "زوجة رجل مهم، وأيام السادات".