رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الرعاية الصحية» راعيا طبيا لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

مهرجان الأقصر للسينما
مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، اختيارها لتكون الراعي الطبي الرسمي لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية.

وأشارت الهيئة العامة للرعاية الصحية إلى أن مستشفيات (حورس التخصصي، الأطفال التخصصي، إيزيس التخصصي) بمحافظة الأقصر، وفِرَّقها من الخبراء والاستشاريين والأخصائيين ستتولي مهمة تقديم الخدمات الطبية الطارئة للزوار والمشاركين سواء من المصريين أو الأجانب خلال فعاليات المهرجان في الفترة من 25-31 مارس من العام الجاري.

وقال الدكتور أحمد السبكي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحي الشامل، يُشرِّفنا أن تكون مستشفيات هيئة الرعاية الصحية الراعي الطبي الرسمي لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، وهو الأمر الذي يعكس التزام مستشفياتنا ونجاحها في توفير أفضل الخدمات والرعاية الصحية وفق أحدث المعايير العالمية للمواطنين من أبناء محافظة الأقصر، ومؤكدًا أنهم يأخذون على عاتقهم مسئولية رعاية كل من يتوافد إلى المهرجان، وتأمين رعاية صحية عالية الجودة لهم لضمان بيئة سليمة وآمنة.

وأضاف أنه خلال فترة المهرجان تقوم الهيئة العامة للرعاية الصحية بنشر فرق طبية تابعة لها سواء بمحل إقامة الزوار والمشاركين والوافدين أو بمحل إقامة فعاليات المهرجان في الأقصر، لتلبية الاحتياجات الطارئة وتأمين الخدمات الطبية والعلاجية لهم، مشيرًا إلى أن الفرق الطبية المؤهلة والمدربة مستعدة لتقديم الرعاية الطبية للمشاركين.

ولفت الدكتور أحمد السبكي، إلى أن خطة تأمين الخدمات الطبية والعلاجية خلال فعاليات المهرجان، تشمل تخصيص 7 أسِرة بمستشفى حورس التخصصي لحجز حالات الطوارئ والحوادث والعناية، وتخصيص عيادة الباطنة بمستشفى إيزيس التخصصي للكشف على مدار الــ 24 ساعة إضافة إلى تخصيص 3 غرف لحجز الحالات إن لزم الأمر بذات المستشفى، وذلك إلى جانب تخصيص 10% من أسِرة مستشفى الأطفال التخصصي (العديسات سابقًا) لعزل حالات الاشتباه أو الإصابة بفيروس كورونا المستجد إن وُجِّدت.

وتابع: "مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، نستثمره في التسويق للمنشآت الصحية التابعة للهيئة العامة للرعاية الصحية، تحت شعار [نرعاك في مصر] كعلامة تجارية للسياحة العلاجية بمستشفيات الهيئة، من خلال عمل حملات توعوية وتوزيع منشورات وهدايا تذكارية تحمل لوجو وشعار الهيئة وغيرها ضمن فعاليات المهرجان، والتي تعد ضمن الحملات الترويجية لمستشفيات الهيئة بشكل احترافي وعالمي".

واستكمل أن ذلك يسهم في الاستفادة القصوى من إمكانات مستشفيات هيئة الرعاية الصحية في توفير الرعاية الطبية المتميزة للوافدين إلى الدولة المصرية جنبًا إلى جنب خدمات منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، والذي يضمن تعظيم المركز المالي للهيئة بتعدد مواردها الذاتية؛ ويعود بالنفع على جميع المتعاملين، كما يزيد من قدرات الهيئة على تعزيز بيئة العمل الداخلية وضمان الارتقاء والتطور المستمر للخدمات الصحية، وهو ما يتسق مع رؤية القيادة السياسية للدولة بوضع مصر على خريطة السياحة العلاجية الأمر الذي سيسهم في زيادة التدفق الأجنبي إلى الدولة وتعزيز مواردها المالية والتنموية في كافة المجالات التي من شأنها تحقيق أهداف رؤية مصر 2030 للتنمية الشاملة والمستدامة.

وأكد الدكتور أحمد السبكي، أنه تعكس إنجازات الهيئة العامة للرعاية الصحية يومًا بعد يوم استراتيجيتها الرامية إلى نشر الوعي الصحي ومساعدة أفراد المجتمع للتمتع بحياة صحية، وكذلك توفير الخدمات الصحية والرعاية الصحية المتكاملة للوافدين إلى العلاج في مصر على أعلى مستوى من الدقة والتميز ووفق أحدث معايير الجودة العالمية، لافتًا إلى أن مستشفيات الهيئة تغطي حاليًا محافظات (بورسعيد والأقصر والإسماعيلية)، والتي تمكنت خلال فترة قصيرة من الزمن أن تكتسب سمعة رائدة في توفير أفضل الخدمات والرعاية الصحية لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد، لإبداعها المستمر في المجال الطبي وسجلها المتميز في الرعاية الصحية، إضافة إلى الكوادر الطبية ذات المستوى العالمي.

جدير بالذكر، أنه تقام حاليا الدورة العاشرة من مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، في الفترة من 25 إلى 31 مارس الجارى، وتقيمه مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، وهي مؤسسة مدنية غير ربحية، تقوم بتنظيم المهرجان منذ دورته الأولى وحتى الآن، تحت رعاية ودعم من وزارتي الثقافة والسياحة، ودعم من وزارتي الشباب والرياضة والخارجية، وكذلك محافظة الأقصر ونقابة السينمائيين، وبرعاية أحد البنوك المصرية وهيئة تنشيط السياحة، وأن مؤسسي المهرجان السيناريست سيد فؤاد والمخرجة عزة الحسيني، كما يهدف المهرجان إلى دعم وتشجيع الشراكة بين دول القارة من خلال خلق شبكة من التواصل المستمر وتوطيد الروابط الإنسانية والسياسية بين شعوب إفريقيا، ويستضيف المهرجان عدد كبير من الوافدين من الدول الإفريقية.