رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«اعتنقت اليهودية».. حقيقة الشائعات حول زينات صدقى

زينات صدقى
زينات صدقى

كانت الفنانة زينات صدقي تكتب رسائل إلى الله: "يا رب توب علي من الشاي والسجاير.. يا رب تكرم نادرة (ابنة شقيقتها) وتهدي لها عيالها طارق وعزة.. يا رب تحنن على قلب صاحب البيت وتخليه يصبر على في دفع الإيجار المتأخر.. يا رب ساعدني ووفقني واكرمني في صحتي.. وابعت لي شغل".

وكان آخر ما تردد عنها، منذ فترة قصيرة، وهو اعتناقها اليهودية هربًا من الجوع والفقر في أيامها العصيبة، ولكن «زينات محمد سعد» كما هو مدون بشهادة ميلادها الصادرة عن قسم المنشية بمحافظة الإسكندرية، تؤكد أنها لأبوين مسلمين وأنها ولدت في الرابع من مايو العام 1913.

وفقًا لابنة شقيقتها نادرة، كانت تطمع الفنانة زينات صدقي في أن تختتم حياتها بالحج إلى بيت الله الحرام، وفي لقائها بالرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات، أعربت بشدة عن تلك الأمنية، ولكنها توفيت بعد أقل من أسبوع بإصابتها بمياه على الرئة، وحتى مماتها كانت تؤدي الصلاة وتحرص على الاستماع إلى إذاعة القرآن الكريم على الدوام.

ورفضت الاستعانة بالسادات لعلاجها على نفقة الدولة، كما كان يطلب منها دومًا، والأكثر من ذلك، أنها هددت نادرة بالانتحار إن اتصلت بالرئيس الراحل من دون علمها، فقد فضلت ألا تُثقل على خزانة الدولة وأن تموت في صمت، ولا أن تُعالج بالشفقة والمعونة، فأقدمت على بيع أثاث منزلها قطعة تلو القطعة، لتستطيع الإنفاق على نفسها.