رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بالأرقام.. برنامج مودة سلاح التضامن لمواجهة شبح الطلاق

الطلاق
الطلاق

بالرغم من المحاولات الدائمة التي تقوم بها وزارة التضامن الاجتماعي في حربها ضد هدم كيان الأسرة المصرية بسبب زيادة أعداد حالات الطلاق، إلا أن المعدلات لازالت إلى، الآن، مرتفعة بل وترتفع كل عام عن ذي قبل.

تدل الأرقام والبيانات الرسمية الخاصة بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء سنويًا عن تلك الارتفاعات المتتالية، والتي لا تتماشى مع عقود الزواج الرسمية التي تُبرم كل عام، ما أحدث فجوة بين معدلات الزواج والطلاق.

واتساقًا مع ذلك، كشفت الدكتورة راندا فارس، مسؤول برنامج مودة بوزارة التضامن الاجتماعي، أن أهم مسببات الطلاق بين الأزواج هو أن 15% منها كانت بسبب سوء استخدام منصات التواصل الاجتماعي "السوشيال الميديا".

وأكدت أن نحو 38% من حالات الطلاق تحدث خلال أول 3 سنوات زواج، فإن البرنامج يستهدف فئة الشباب الذين يهتمون بالإنترنت، فهناك 3 ملايين و900 ألف شاب وفتاة ترددوا على إحدى المنصات خلال عام.

بالفعل، فإن معدلات الطلاق في مصر أصبحت في تزايد كل عام في وقت لا تزيد فيه بنفس المعدل عقود الزواج المبرمة، وترصد "الدستور" في التقرير التالي أبرز الأرقام الخاصة بمعدلات الطلاق في مصر خلال السنوات الأخيرة.

في 2019، ارتفعت حالات الطلاق بنسبة 6.8% بينما عقود الزواج كانت نسبة ارتفاعها 4.6% وفقًا للنشرة السنوية لإحصاءات الزواج والطلاق لعام 2019 وظلت تلك الفجوة بين معدلات الطلاق وعقود الزواج.

أما في 2018، فتم تحرير 927844 عقد زواج بينما في عام 2019 تم تحرير 887315 عقدًا بنسبة زيادة بينما بلغت عدد إشهادات الطلاق 225929 إشهادًا عام 2019 مقابل 211554 إشهادًا عام 2018.

وفي عام 2018 بلغ عدد حالات الطلاق نحو 211.5 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 2.2 حالة لكل ألف من السكان، ومثلت عقود الزواج في الحضر فقط 384597 عقد خلال عام 2019 بنسبة 41.5 من جملة العقود، بينما في عام 2018 بلغت عقود الزواج في الحضر 364849 عقد بنسبة زيادة قدرها 5.4٪.

بينما بلغ عدد عقود الزواج في الريف 543247 عقدًا عام 2019 تمثل 58.5 ٪ من جملة العقود مقابل 522466 عقدًا عام 2018 بنسبة زيادة قدرها 4 ٪ وفقا لنشرة الاحصاء.

وفي 2017، بلغت عدد حالات الطلاق نحو 198.2 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 2.1 حالة لكل ألف من السكان، وواصلت المعدلات الارتفاع في عام 2016 حيث بلغت 199.8 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 2.2 حالة لكل ألف من السكان.

وفي 2015، بلغ عدد حالات الطلاق فى عام نحو 199.8 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 2.2 حالة لكل ألف من السكان، وكان ارتفاعه الأشد خلال العام السابق حيث بلغ نحو 180.3 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 2.1 حالة لكل ألف من السكان.

وواصلت معدلات الطلاق الارتفاع في عام 2013 حيث بلغ نحو 162.5 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 1.9 حالة لكل ألف من السكان، وشهد زيادة طفيفة خلال عام 2012 التالي حيث بلغ نحو 155.2 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 1.9 حالة لكل ألف من السكان.

أما في عام 2011 بلغ معدلات الطلاق نحو 151.9 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 1.9 حالة لكل ألف من السكان، بينما في عام 2010 بلغ نحو 149.3 ألف حالة بمعدل طلاق سجل 1.9 حالة لكل ألف من السكان.

ومودة أحد أهم المشاريع والبرامج الأسرية الهامة، والتي تم اطلاقها على يد وزارة التضامن الاجتماعي خلال منتصف 2019 بهدف تقديم المشورة للأسر المصرية والحد من معدلات الطلاق وكذلك الحفاظ على النسيج الأسري سواء للمتزوجين أو المقبلين على الزواج.