رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

رئيس جامعة أسيوط يترأس أول اجتماع لمجلس «مركز القياس والتقويم»

الدكتور طارق الجمال
الدكتور طارق الجمال

أشاد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، بما تم من إطلاق قوى وفاعل لمركز القياس والتقويم بالجامعة والذى يأتي اتساقًا مع إستراتيجية الجامعة الهادفة دومًا إلى تطوير خدماتها التعليمية وفق أحدث النظم التكنولوجية الحديثة وبما يتوافق مع معايير الجودة ووضع آلية منظمة ودورية لقياس الأداء وتقييم جودته.

جاء ذلك خلال ترأسه لأول اجتماع لمجلس إدارة مركز القياس والتقويم بالجامعة، بحضور الدكتور شحاتة غريب شلقامي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ونائب رئيس مجلس إدارة المركز، والدكتور أحمد المنشاوي نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور محمد مصطفى حمد مدير مركز القياس والتقويم، والدكتورة مديحة درويش عميد كلية الطب البيطري، والدكتور وجدي نخلة عميد تربية نوعية، والدكتور انتصار يونس وكيل كلية التمريض لشئون التعليم والطلاب، والدكتور خضر مخيمر ابو زيد وكيل كلية التربية لشئون التعليم والطلاب سابقًا، والدكتور وليد عيد نائب مدير المركز المدرس بكلية التجارة، ورمضان توفيق مدير عام شئون التعليم والطلاب بالجامعة.

كما أشار رئيس الجامعة إلى الدور المأمول من المركز خلال الفترة القادمة وذلك تزامنًا مع اتجاه الجامعة للتحول الرقمى وتعميم تطبيق نظام التصحيح الإلكتروني هذا العام لأول مرة والمقرر أن يعقبه العام الجامعي القادم 2021 2022 تعميم نظام الامتحانات الإلكترونية على كافة كليات الجامعة.

وصرح الدكتور شحاتة غريب أن مركز القياس والتقويم هو أمل مركز علمى متخصص فى إعداد وتصميم الأسئلة الإلكترونية للامتحانات وتدريب أعضاء هيئة التدريس عليها وهو المشروع الذي يأتي بتمويل من وحدة إدارة المشروعات بوزارة التعليم العالى بالتعاون مع الجامعة بميزانية تجاوزت 2 مليون جنيه.

وأضاف الدكتور مصطفى حمد أن الاجتماع تناول مناقشة قيام المركز فقط بإجراء التصحيح الآلي للمؤسسات والهيئات خارج الجامعة بأجر والموافقة على مصفوفة الدورات التدريبية الخاصة بالمركز في مجال القياس والتقويم على أن يبدأ العمل بها ابتداء من 28 مارس الجاري، والبدء في التجهيز لملتقى القياس والتقويم بالجامعة في شهر مايو ٢٠٢١م.