رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

صحة جيدة وواقعية.. 10 مفاتيح للسعادة تعرف عليها

جريدة الدستور

نحن نبذل قصارى جهدنا لملء حياتنا بطريقة تكون ذات قيمة، من خلال إيجاد الوظيفة المثالية أو حبنا العظيم أوالأصدقاء الحميمين، أو هواية مفضلة، حتى لو وجدت كل هذا، فلا يزال من الصعب أن تكون سعيدًا حقًا، إذ تتطلب السعادة أكثر من الأداء في مجالات مختلفة من الحياة.

ووفقًا لموقع Moneymorningpaper، نوضح 10 مفاتيح للسعادة

1-صحة جيدة

الحياة الصحية هي أساس الحياة الإيجابية، إذا كنت تعتني بجسمك جيدًا فسوف يشعر عقلك أيضًا بالتحسن، بالإضافة إلى ذلك فإن اتباع نظام غذائي صحي، والكثير من التمارين، والبقاء في الخارج (وأخذ ضوء الشمس) يوفران أيضًا طاقة إيجابية.

في الحياة الصحية يمكنك أيضًا التفكير في إيجاد توازن جيد بين العمل والاسترخاء، استمع جيدًا إلى نفسك، أنت تعرف أفضل ما يمكنك التعامل معه، إذا لاحظت أن شيئًا ما يزداد كثيرًا، فتجرأ على تحديد حدودك، خذ قسطًا من الراحة واسترخي في الأوقات المناسبة.

2- كن واقعيا

لا أحد يختبر الأشياء الإيجابية فقط في الحياة، قد ترغب في ذلك، لكن المرض والموت وحسرة القلب والتسريح يمكن أن يحدث حقًا لأي شخص من خلال كونك واقعيًا، فإنك تضمن أنك تجهز نفسك لهذه اللحظات.

لذلك سترى هذه اللحظات أقل من كونها أشياء تحدث لك (فجأة)، لكنك تعلم أن الحياة تتكون من حركات موجية مع صعود وهبوط أيضًا. ثم تأخذ كل شيء كما هو ويمكنك قبوله بسهولة أكبر.

3- اظر إلى اللحظات الصعبة باعتبارها تحديًا

هناك أشخاص يعتقدون أنهم وحدهم (دائمًا) سيئ الحظ، هذا ليس صحيحًا من غير المجدي الانتباه إلى السؤال "لماذا يحدث هذا (دائمًا) لي؟" هذا يجعلك ضحية، تحدث اللحظات الصعبة، لكن كيفية استجابتك لها أمر متروك لك تمامًا.

من الجيد التفكير في مشاعرك (السلبية)، ولكن عليك أيضًا أن تقول لنفسك في مرحلة ما، ثم تبحث عن حل.

4- الغناء والرقص والاستماع إلى الموسيقى السعيدة

يمكن للموسيقى المبهجة أن تضع الناس في مزاج إيجابي، يمكنك الاستماع إليها أو الرقص أو الغناء لها، إذا كنت بالفعل سعيدًا جدًا، فقد يجعلك الغناء أكثر سعادة، ربما يمكن للموسيقى أيضًا أن تبتهج عندما تسوء الأمور.

5-لا تفكر كثيرًا

قد يكون التفكير مفيدًا، لكن أفكارنا غالبًا تجعلنا نشعر بالتوتر أو القلق أو التوتر أو الحزن، هذا لأننا على سبيل المثال، مشغولون (جدًا) بالتخطيط والتفكير في ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ أو الإحباط من شيء ما في الماضي أو القلق بشأن المستقبل، إذا قللنا من ذلك، فسيكون هناك مجال أكبر للاستمتاع هنا والآن.

6- التواصل مع الأشخاص ذوي التفكير الإيجابي

عليك أن تبذل قصارى جهدك للحفاظ على هذا الاتصال مع الأشخاص الإيجابين، ستكون سعيدًا مع الأشخاص المعاكسين (نشيطين ومتحمسين وإيجابيين)، التزم بهذه الاتصالات الإيجابية وكوِّن صداقات إيجابية جديدة.

7- افعل ما تحب (ولا تقارن نفسك كثيرًا بالآخرين)

إذا كنت تقارن نفسك بالآخرين باستمرار، فمن المحتمل ألا يجعلك ذلك سعيدًا، بل إنها مضيعة لوقتك وطاقتك.

8-اهتم بالآخرين

اعط الحب لمن حولك ولا تتوقع الكثير من الآخرين ويمنحك العطاء الطاقة، سوف يميل الآخرون إلى إعطائك نفس المقابل، وهذا يمنحك علاقات جيدة، ما يجعلك بالطبع أكثر سعادة.

9-كن ممتنا، كن شاكرا، كن مقدرا للفضل كن ممتنا للجميل

يمكنك أن تكون سعيدًا بما لديك وتكون ممتنًا له،غالبًا ما يدرك الناس فقط عندما يحدث لهم شيء سيء كم كان الشيء ثمينًا،عندما تكون مريضًا، تدرك كم هو جيد أن تكون بصحة جيدة.

10- اضحك واستمتع

هذه كلمات عالم النفس كارل يونغ (أوائل عام 1900): "يشكل عالمنا الخارجي مرآة (ضاحكة) قيمة لعالمنا الداخلي، ويمس وعينا وأرواحنا"، استمتع بالعالم الخارجي وابتسم في الحياة، ثم ستفعل ذلك في الداخل أيضًا، بالضحك، تجعل الآخرين سعداء، ما يجعلك تشعر بسعادة أكبر.