الثلاثاء 20 أبريل 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

عميد «تربية رياضية» طنطا: ننسعى لتوفير فرص عمل للطلاب والخريجين

الدكتور علاء محمد
الدكتور علاء محمد طه

علي مدار 6 أشهر هي فترة تولي الأستاذ الدكتور علاء محمد طه حلويش مقاليد كلية التربية الرياضية بجامعة طنطا تحولت خلالها الكلية لخلية من النحل تعمل علي قدم وساق وتواصل الليل بالنهار من أجل تحقيق الرؤية الحقيقية للكلية والتي تؤكد أن التربية الرياضية تسعي جاهدة للوصول الى التميز والريادة في مجال التعليم والتعلم والأنشطة البحثية وتلبية احتياجات المجتمع والبيئة المحيطة في المجال الرياضي.

تحولت كلية التربية الرياضية من خلال عميد الكلية وطاقمه المعاون من الوكلاء ورؤساء الأقسام ومجلس الكلية إلي مناخ آمن للعلم والعطاء وبذل الجهد والسعي الدؤوب من أجل تحقيق رسالة الكلية الشاملة التي تؤكد أن كلية التربية الرياضية جامعة طنطا هي مؤسسة تعليمية وبحثية تعمل علي تحقيق رؤيتها من خلال، إعداد خريجين متميزين في مجالات التعليم والتدريب والإدارة الرياضية لتلبية احتياجات سوق العمل علي مستوي المحلي والإقليمي، وكذا المساهمة في تنمية الوعي الرياضي بالتواصل مع المجتمع والبيئة.

لم يقف الأمر عند هذا الحد بل استطاع الدكتور علاء أن يضرب المثل الحسن في الكلية ويكون قدوة وقائدا بل ورائدا في كيفية تنفيذ التدابير الاحترازية بحذافيرها لحماية الطلاب والمدرسين والهيئة المعاونة وكانت من أفضل الكليات في مصر تنفيذا للتدابير الاحترازية

من أجل هذا النجاح وهذه الاستراتيجية الجديدة علي كلية التربية الرياضية بل الفريدة من نوعها كان لنا هذا الحوار مع الأستاذ الدكتور علاء حلويش عميد الكلية.

وقال الدكتور علاء أنه يحترم الإعلام ويقدر دور الصحفيين قائلا ونسعي لبحث كل الملفات والموضوعات صغيرة كانت أو كبيرة ونقف علي كل نقطة ونقدر النقد البناء، وحال وجود أخطاء نفحصها فورا فنحن بشر وكل ابن آدم خطاء، وإن كان خطأ غير مقصود فنطبق فيه روح القانون، أما الأخطاء المقصودة لم ولن نتركها تمر مرور الكرام وبيننا وبينها القانون والشئون القانونية، ولم ولن نتخلي عن حق الجامعة القانوني مع كل المقصرين والمخالفين.

◄ قيل أن التربية الرياضية كانت نموذج في تطبيق الإجراءات الاحترازية خلال امتحان التيرم الأول ؟

الحمد لله منذ بدأت كلية التربية الرياضية امتحاناتها التطبيقية والشفوية الخاصة بالفصل الدراسي الأول نفذنا وبحسم إجراءات احترازية مشددة، شملت الإجراءات تنظيم دخول الطلاب بأعداد مخفضة ومقسمة على مدار اليوم، كما تم التأكيد على كل الطلاب باتباع التعليمات الخاصة بالحفاظ عليهم من وباء كورونا من ارتداء كمامات واستخدام أجهزة تعقيم أمام كل لجنة وعلى البوابات وقياس درجة الحرارة قبل دخول الكلية وقبل دخول اللجان، والمحافظة على عدم تكدس الطلاب باللجان وداخل الكلية.

هناك تعليمات صريحة وواضحة من الدكتور محمود ذكي رئيس الجامعة بتوفير سبل الأمان، ونجاح تطبيق كافة تعليمات المجلس الأعلى للجامعات، وتابعت بنفسي خطوات سير الامتحانات بالكلية، موجها وكلاء الكلية بالتواجد المستمر والمرور على اللجان بمساعدة لجنتين للسير وللإجراءات الاحترازية تضم كافة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة وعدد من الإداريين، كما وفرت الكلية حجرات للعزل في حالة اكتشاف حالات بين الطلاب للتعامل معها طبيا.

◄ هل بحثتم عن مكان للكلية على خريطة البحث العلمي وبنك المعرفة؟

نعم ونسعى جاهدين من أجل ذلك توجه عام للجامعة بقيادة الأستاذ الدكتور محمود ذكي رئيس الجامعة بدعم البحث العلمي وتطوير المجلات العلمية لدعم مكانة الجامعة بالتصنيفات العالمية والارتقاء بها بين الجامعات المصرية والعربية، ومن أجل ذلك أعلنا عن اعتماد تعديلات لائحة المجلة العلمية بعد رفعها على بنك المعرفة لتواكب أفضل المجلات العلمية في مجال التربية الرياضية.

وتم التعاقد مع أشهر دور النشر بهدف الانتشار الواسع للأبحاث العلمية التي سوف تنشر بالمجلة، كما تم اعتماد الخبراء والمحكمين بالمجلة وتشمل نخبة علماء التربية الرياضية وأعضاء اللجان العلمية التي ضمت عددا من الخبراء الدوليين من عدة دول أوروبية كفرنسا والنمسا وكندا والعراق والأردن.

وهناك جهود مبذولة من قطاع الدراسات العليا بالكلية التي يشرف عليها الدكتور مجدي وكوك الذي تابع مراحل التطوير للمجلة لتصبح من المجلات العلمية ذات الانتشار الواسع كما تم وضع ضوابط داخلية وخارجية وهيكلة حديثة تعزز من تصنيفها الحالي والمستقبل،

الدكتورة أماني البحيري سكرتير المجلة العلمية استطاعت في فترة وجيزة تطوير المجلة لتواكب التطور الكبير في النشر العلمي وقدم اساتذة الجامعة نموذجا للعمل والعطاء وحب الوطن والكلية.

◄ هل هناك تعاون بين الكلية والمجتمع في مجال خدمة البيئة ؟

بالطبع نعم وكلية التربية الرياضية رائدة في مجال خدمة البيئة، وإدارة شئون خدمة المجتمع،وتنمية البيئة بكلية التربية الرياضية تعمل وفقًا للاحتياجات والمتطلبات الخاصة بالمشاركة المجتمعية لتنمية البيئة في منظومة جودة واعتماد لتحقيق التطوير المستمر وقامت إدارة خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالكلية بالعديد من الأنشطة مثل، إقامة الندوات التثقيفية المختلفة في جميع المجالات (العلمية – الاجتماعية – الرياضية – السياسية) لتوعية الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة.

وإقامة عدد من الندوات التثقيفية المختلفة في التوعية بالصحة الشخصية والوقاية من الأمراض المعدية لتوعية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة، والمشاركة في عدد من ورش العمل وحملات التوعية بالاشتراك مع الهيئات والمؤسسات للتوعية نحو الخدمة المجتمعية والبيئة التي لها دور هام في التوعية البيئية للشباب وكذا، المشاركة في عدد من القوافل الطبية والإرشادية لجامعة طنطا. كما كنا حريصين علي عمل العديد من بروتوكولات التعاون مع هيئات ومؤسسات المجتمع لتوفير فرص التدريب والعمل للطلاب والخريجين

◄ بمناسبة التعاون مع الهيئات والمؤسسات ما هو العائد علي الطلاب والخريجين ؟

الطلاب هم محور العملية التعليمية ونقطة ارتكاز اي عمل ناج ومن أجلهم وقعنا 4 اتفاقيات لاتحاد الغوص والانقاذ والخماسي الحديث، تحقيقا لمبادرة السيد الرئيس والتي تطالب بتوفير فرص عمل للشباب والطلاب حتي أثناء الدراسة، ويحثل الطالب من خلالها علي دورات في الغوص مدعمة وتأهيله للعمل في سوق العمل بالمدن الساحلية، وبالتالي الدورة مخفضة ومدعمة وتؤهل الطالب للعمل مباشر مع الأماكن المخصصة، وبهذا العمل قضينا علي السماسرة بين سوق العمل والطلاب، ووفرنا لهم فرص عمل مباشرة حتي ينالوا حقهم المادي والمعنوي مباشر.

كما قمنا بتنفيذ بروتوكول تعاون بين الكلية وجهاز الرياضة العسكري والأكاديمية العربية للتكنولوجيا لصالح الطلاب.

◄ هل يستمع عميد الكلية لشكاوى الطلاب والعاملين ؟

سماع الشكاوي والتعامل معها بحسم والبحث عن سبل الحل واجب ومن أهم معالم دورنا المهني والإداري، والجديد أننا خصصنا خط ساخن لاستقبال الاستفسارات والمقترحات والشكاوى وتم توزيعه في الكلية ونتعامل مع جميع الشكاوي والمقترحات بحسم.

◄ وماذا عن التطور التكنولوجي في عصر الإنترنت وجائحة كورونا ؟

نسعي جاهدين لمواكبة الأحداث، وقدمت مقترح لوزير التربية والتعليم لتحويل منهج التربية الرياضية لمنهج الكترونى يتم تقيمه الكترونيا وتطويره، بناء علي توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى للحفاظ على صحة الطلبة من الصغر لأن العقل السليم فى الجسم السليم.

المقترح سيفيد الطلبة والمدرسين على حد سواء وخصوصا ان الامتحانات اصبحت اون لاين وكلية التربية الرياضية، بها خبرات عديدة ونادرة يجب الاستفادة منها فى كل نواحي الحياة العملية والعلمية.

◄ هل هناك جديد للتربية الرياضية تستعدون له حاليا؟

المفاجأة التي نسعي جاهدين لتحقيقها، هي أننا نسعي لتنظيم بطولة العالم للجامعات عام ٢٠٢٢ - ٢٠٢٣ بعد الانتهاء من أعمال الصالة المغطاة والتى من المخطط لها استيعاب ٣٥٠٠ زائر علاوة على أن الصالة ستكون اكبر صالة مغطاة بوسط الدلتا والتى يوجد بها جميع الألعاب، ومزودة بأحدث الأجهزة العلمية.

فالكلية بصدد إقامة شراكة بين جامعة النمسا وكلية التربية الرياضية بالجامعة لأول مرة بتاريخ الجامعة حتى يتم تبادل الخبرات بين الجامعتين مشيرا ان الكلية قامت بتقييم بحوث الوافدين من الخارج لأول مرة فى تاريخ الكلية. الأبحاث الوافدة الى الكلية من دولة الكويت الشقيقة وتم وضع ضوابط مشددة ليقوم اساتذة الكلية بتقييم الأبحاث.

◄ يقال إن هناك لجان تفتيش علي بعض المخالفات التي تمت قبل توليكم الكلية هذا صحيح ؟

السيد الدكتور محمود زكي من الشخصيات الإدارية المميزة والذي لا يترك صغيرة ولا كبيرة إلا ويبحثها ويقف عند حدودها ويتفاعل مع الصالح منها ويعاقب المسئ وفورا، واللجان ليست حصرية علي كلية بعينها ولكن بالفعل لا ننكر أن هناك لجان تشكلت لفحص جميع الملفات وبالفعل انتهت منذ قليل من فحص أوراقها وجاري حاليا إعداد القرارات التي يصدرها رئيس الجامعة، وطالما أنها قيد التحقيق والفحص لا نستطيع أن نعلن عنها من أجل سلامة التحقيق ومسار العدالة، وفور الانتهاء منها، سنعلن عن كافة التفاصيل حتي لو كانت بالإدانة.

◄ يقال إن مركز الخدمة كان معرضا لخسائر فادحة في الفترة الماضية ؟

حقيقي مركز الخدمة كان مديون لكننا بفضل الله استطعنا لتحويله إلي مصدر دخل رئيسي وهو الهدف الذي أنشئ من أجله، منذ تولينا قمنا وعلي الفور بتطوير المركز تطويرا شاملا بما يتناسب مع التقدم التكنولوجي والعلمي، وعلي سبيل المثال صالة الجمباز كانت لا تليق بالجامعة طورنها بل يعتبر أنشأناها من جديد، وغيرنا أسلوب التعاقدات بما يحقق مكسب مادي للجامعة وبالفعل نجحنا في سداد الديون بالكامل، وبدا المركز في تحقيق مكاسب مادية ثابتة سوف تعود بالنفع العام علي الكلية والجامعة.