رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الجارديان ناعية نوال السعداوي: كافحت لترسيخ حقوق المرأة و«الوجه الخفي لحواء» أهم كتبها

نوال السعداوي
نوال السعداوي

المناضلة التي دافعت عن حقوق المرأة وحقها في تقرير مصيرها، والسيدة التي كافحت ضد الظلم والفقر وعدم المساواة بين الجنسين، بهذه الكلمات نعت صحيفة "الجارديان" البريطانية، الأديبة والمفكرة الكبيرة الدكتورة نوال السعداوي.

وفي تقرير لها أمس الإثنين، رصدت الصحيفة البريطانية، أبرز المحطات المؤثرة في حياة "السعداوي"، وكفاحها لترسيخ حقوق المرأة.

الصحيفة البريطانية، اعتبرت كتاب "الوجه الخفي لحواء" الذي صدر عن نوال السعداوي في 1977، هو الأكثر تأثيرًا ما بين أكثر من 50 كتابًا ألفته الكاتبة الشهيرة، مشيرة إلى أن "السعداوي" أبرزت في الكتاب سبل اضطهاد المرأة العربية، وسبب المفاهيم المغلوطة المأخوذة عن الحركات النسائية.

كما قدمت روايتها الأشهر في الغرب "امرأة في نقطة الصفر"، وهي رواية تستند إلى قصة واقعية لامرأة محكوم عليها بالإعدام كانت قد التقت بها، قصص مرعبة عن الطفولة والإساءة الزوجية والتي أدت إلى انتشار الدعارة، بحسب الجارديان.

كما سلطت الصحيفة الضوء على مولد نوال السعداوي في محافظة بقرية كفر طحلة إحدى قرى مركز بنها التابع لمحافظة القليوبية، حيث كانت الطفلة الثانية من بين تسعة أطفال، وكيف كانت عائلتها تقليدية، حيث تعرّضت في السادسة من عمرها لعملية الختان، ومنها جاءت لتحارب هذا التقليد من خلال أعمالها الأدبية، حيث كانت ترفض تمامًا مثل هذه العادات الموروثة.

وروت الصحيفة البريطانية أن السعداوي لم تتمكن من مواصلة تعليمها بالمجان بعد إرسال والدها إلى المنفى حيث كان من الذين ثاروا ضد الاحتلال البريطاني لمصر شارك في ثورة 1919، وعقابا له تم نقله لقرية صغيرة في الدلتا وحرمانه من الترقية، حيث التحقت بمدرسة حلوان في القاهرة.

وأضافت إنه بالرغم من التحاقها بكلية الطب بجامعة القاهرة في عام 1949، لم تتخلى السعداوي عن شغفها بالكتابة وقامت بتأليف عدد من المجموعات القصصية الصغيرة، تناولت خلالها الكثير من المواضيع المسكوت عنها في ذلك الوقت، مثل التحرش الجنسي وختان الإناث.

وذكرت الجارديان أن نوال السعداوي حياتها كانت مليئة بالكفاح والنضال في مجالات مختلفة على رأسها حقوق المرأة، حيث واجهت فيها آراء صادمة ومواقف صعبة من التهديد بالاغتيال وصولًا إلى الاعتقال والسجن، وواجهت كل ذلك بشجاعة استثنائية، حتى أصبحت رمزًا للحركة النسوية في العالم العربي.

وأضافت إنه عندما اقترحت عليها مذيعة بي بي سي خلال مقابلة في 2018 أن تخفف من حدة انتقاداتها، ردت السعداوي: " لا، يجب أن أكون أكثر صراحة، يجب أن أكون أكثر عدوانية، لأن العالم أصبح أكثر عدوانية، ونحن بحاجة إلى أشخاص يتحدثون بصوت عالٍ ضد الظلم.