رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

لرابع مرة في أقل من عامين: فتح صناديق الاقتراع بانتخابات الكنيست الإسرائيلية

صناديق الاقتراع بانتخابات
صناديق الاقتراع بانتخابات الكنيست

تجري، اليوم الثلاثاء، الانتخابات للكنيست الإسرائيلية الـ24 للمرة الرابعة في غضون أقل من عامين، وفتحت صناديق الاقتراع أبوابها عند الساعة السابعة صباحا، وستغلق عند الساعة العاشرة مساء.

ويبلغ عدد صناديق الاقتراع 13936 صندوقا، ويبلغ عدد الناخبين 6578084 صاحب حق اقتراع، بزيادة قدرها 124829 ناخبا مقارنة بالانتخابات السابقة، لكن قرابة نصف مليون شخص غير متواجدين بشكل دائم في اسرائيل، وبينهم متوفون، وفقا لبيانات نشرتها لجنة الانتخابات الإسرائيلية.

ونقلا عن موقع عرب 48، تجرى الانتخابات في 12127 مركز اقتراع منتظم، منها 3776 سهلة الوصول، و547 مركز اقتراع في المساكن المحمية ودور رعاية المسنين، و61 مركز اقتراع في السجون، و309 مركز اقتراع في المستشفيات، بالإضافة إلى 56 مركز اقتراع كورونا، وأربعة مراكز اقتراع في فنادق كورونا.

وفي إطار الانتخابات في ظل كورونا، أقيمت 409 مراكز اقتراع في 340 منطقة، و342 مركز اقتراع للمرضى في 300 منطقة، وفي المجموع هناك 13936 مركز اقتراع.

ومن لحظة إغلاق مراكز الاقتراع العادية، والتجمعات الصغيرة في الساعة 20:00 وبقية البلاد في الساعة 22:00، ستبدأ لجان الاقتراع في فرز الأصوات.

ومن الساعة 22:00، ستبدأ لجنة الانتخابات الإسرائيلية في تنسيق نتائج التصويت الواردة من صناديق الاقتراع.

ومن المتوقع نشر النتائج الأولية بدءا من صباح الأربعاء حتى بعد ظهر الجمعة، حيث من المتوقع نشر النتائج الكاملة، بما في ذلك المغلفات المزدوجة.

وفي 31 آذارمارس الجاري، سيتم تقديم النتائج النهائية والرسمية للانتخابات إلى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، الذي ذكر أنه لن يدعو الأحزاب أثناء المشاورات معها، ولن يسعى إلى تشكيل حكومة وحدة.

وتوقعت الاستطلاعات المنشورة في الأسبوع الماضي ألا يحصل أحد المعسكرين، اللذين يرأسهما زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، المعسكر المناوئ لنتنياهو، الذي يتقدمه رئيس "يش عتيد"، يائير لابيد، ورئيس "تكفا حدشاه"، جدعون ساعر، على أغلبية 61 مقعدا في الكنيست لتشكيل حكومة جديدة، والتوجه إلى انتخابات خامسة بظل أزمة الحكم المتواصل بسبب محاكمة نتنياهو بملفات فساد.