رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

التمكين الاقتصادي.. القصة الكاملة لدعم المرأة ماليًا

دعم المرأة ماليًا
دعم المرأة ماليًا

تمكين المرأة اقتصاديًا وتوفير مصدر دخل لها مختلف كان هدفًا سعت الدولة لتحقيقه، ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، البنك المركزى بدراسة التمييز القائم على الجنس فيما يتعلق بالقروض للمرأة، كما كلف جهاز المشروعات الصغيرة بالتعاون تنفيذ برامج لمساندة المرأة الريفية وبرامج تثقيف مالى، وتكليف الوزارات المعنية الحد من ظاهرة الغرامات والمساهمة فى الحد منها، تسهيل الإجراءات الخاصة بالمبادرات.

وتستعرض "الدستور" القصة الكاملة لدعم المرأة اقتصاديًا.

وضعت الدولة قضية التمكين الاقتصادى للمرأة كأولوية وطنية بعدما أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى استراتيجية لتمكين المرأة 2030 من خلال المجلس القومى للمرأة، وتهدف الاستراتيجية القومية إلى أن تكون المرأة بحلول عام 2030 شريكا أساسيا فى استراتيجية التنمية المستدامة، ويركز الركن الثانى للاستراتيجية على التمكين الاقتصادي، من خلال تنمية قدرات المرأة لتوسيع خيارات العمل أمامها، وتحقيق تكافؤ الفرص فى توظيف النساء فى كافة القطاعات بما فى ذلك القطاع الخاص، وزيادة مشاركتها فى الأعمال، ونشر ثقافة ريادة الأعمال بين النساء، ويتولى المجلس القومى للمرأة متابعة تنفيذ الاستراتيجية مع مختلف الوزارات والجهات المعنية.

ـ المشاريع الصغيرة والمتوسطة

يعد قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة أحد القطاعات الرئيسة التى تستوعب فرص العمل اللائق والمنتج للسيدات فى مختلف الأقاليم والمحافظات المصرية، والأولوية التى يحظى بها قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة من الحكومة المصرية لتميزه بتحقيق قيمة مضافة عالية وتحقيق التنمية المكانية والمساهمة فى التوازن الإقليمى للتنمية.

ودعم جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، قضية تمكين المرأة اقتصاديًا من خلال دعم وتمويل المشروعات حيث تمثل مشروعات المرأة نحو 51% من المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر التي مولها الجهاز.

فخلال الفترة من يوليو 2017 وحتى نهاية 2019، استحوذت المرأة على 46% من إجمالي التمويل والخدمات الموجههة للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، واستحوذت على 28% من اجمالي الاقراض المباشر التي تم توجيهها للمشروعات الصغيرة سواء من الصندوق الاجتماعي أو جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ـ تمكين المرأة في القرئ الأكثر فقرًا

جاء جزء من خطة الدولة لتطوير القرى الأكثر فقرًا، توفير فرص عمل للسيدات فيها، فتم إطلاق عدة مبادرات منها مبادرة تعليم صناعة السجاد اليدوي والتي وفرت فرص عمل للسيدات بعد تدريبهم على صناعتها، كما وفرت وزارو التضامن مشاريع الثروة الحيوانية لهن.

وآخر هذه المبادرات مبادرة طرق الأبواب تأتى تزامنا مع جهود المجلس فى مبادرة حياة كريمة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لدعم القرى الأكثر فقرا، وتهدف إلى توعية السيدات بكيفية البدء في تنفيذ مشروعات إقتصادية مدرة للدخل خاصة بهن والخدمات المتاحة بالجهات المختلفة في هذا المجال، لما له من أهمية في دعم التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة الريفية خاصة فى ظل تداعيات جائحة كورونا وما نتج عنها من تحديات اقتصادية.

وبدأت الحملة بيوم تدريبى لـ72 من الرائدات الريفيات بهذه القرى تناول ريادة الأعمال وتحديد فكرة مشروع صغير وكيفية البدء فيه ومواصفات صاحبة المشروع الناجحة وقصص النجاح وتوثيقها.

بالإضافة إلى كيفية تخطيط الحملة، والتعريف برسائلها وأهدافها والتى تتضمن أهمية المشروعات الاقتصادية للسيدة وأسرتها، ومفهوم ريادة الأعمال والشمول المالى والإدخار وكيفية إقامة مشروعات صغيرة ناجحة.