رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس وزراء إثيوبيا يوجه للقادة الفارين من إقليم تيجراى «إنذارا أخيرا»

 أبي أحمد
أبي أحمد

وجه رئيس وزراء إثيوبيا"إنذارا أخيرا" للقادة الفارين من إقليم تيجراي المحاصر في البلاد، قائلا إنه يجب عليهم الاستسلام لتجنب "العقاب الشديد" والحيلولة دون "بؤس شعبهم".

وحسبما أفادت وكالة أنباء "فرانس برس" في الوقت نفسه، حث رئيس الوزراء أبي أحمد، مئات الآلاف من عرقية تيجراي الذين فروا من مجتمعاتهم خلال الأشهر الأربعة الماضية من القتال على العودة إلى ديارهم في غضون أسبوع واستئناف "حياتهم الطبيعية".

وزعم أبي في بيانه أن بعض المدنيين حملوا السلاح، ربما تحت التهديد باستخدام القوة، لكنه قال إنهم "ليسوا الجناة الرئيسيين".

جاء التحذير الجديد فيما وصف أشخاص رؤية وجود أكبر للقوات الإثيوبية وهم في طريقهم إلى المكان الذي استخدمه أبناء عرقية تيجراي للفرار من الإقليم، وهو المعبر الحدودي إلى بلدة حمداييت النائية في السودان.

ويزعم أن القوات الإثيوبية والقوات المتحالفة معها منعت أشخاصا من العبور، على الرغم من وصول أكثر من 60 ألفا إلى السودان.

ولم يذكر بيان أبي الجديد ما الذي سيحدث بالضبط إذا لم يسلم القادة السياسيون والعسكريون الهاربون من تيغراي أنفسهم. ولكنه ذكرهم "بالقيام بدورهم من خلال التعلم من الدمار والأضرار حتى الآن" والحيلولة دون مزيد من سفك الدماء.