رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«السياحة البيئية».. الاستثمارات الخضراء طوق النجاة للسكان المحليين

 ياسمين فؤاد
ياسمين فؤاد

اهتمت ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، بجذب الاستثمارات في القطاع البيئي كأحد أوجه الاستثمارات الخضراء التي تسعى الوزارة لزيادتها خلال السنوات الثلاثة القادمة، وهو ما يتفق مع رؤية مصر ٢٠٣٠، حيث أن هناك فرصة للتعاون في وضع خطة استثمارية للمحميات.

قال أيمن القرباوي، مسئول الإعلام والتوعية البيئية بمحمية وادي الجمال، في تصريحات خاصة لـ«الدستور»، إن معظم الدراسات التي تمت مراجعتها اقترنت كلمة السياحة البيئية بكلمة المحمية الطبيعية، فهما وجهان لعملة واحدة، مضيفًا أن السائحين البيئيين هم نوعيات معينة من السائحين الباحثين عن روعة الطبيعة، وبالتالي فهم مسئولون في تصرفاتهم مما يقلل التأثير على البيئة، موضحًا أن الدخل الناتج من هذه السياحة يساهم في حماية الطبيعة، مثل رسوم المحميات الطبيعية.

وأضاف «القرباوي»، أن السياحة البيئية تساهم في خلق فرص عمل للسكان المحليين، مثل المرشدين السائحين، وحراس البيئة، ومالكي الفنادق البيئية، وبائعي المنتجات المحلية، لافتًا إلى أن السياحة البيئية تتطلب برامج مستمرة للسائحين والزوار لرفع الوعي البيئي بينهم، والذي بدوره يؤدي إلى تغير السلوكيات، الأمر الذي يعتبر الآن من أفضل استراتيجيات إدارة الثروات الطبيعية.

وأشار إلى أن السياحة البيئية تساهم إيجابيًا في تنمية المجتمعات المحلية، لافتًا إلى أن أحد علماء الاقتصاد البيئي يقسم هذا التأثير الاقتصادي إلى 3 أنواع، النوع الأول: التأثير المباشر، وهو الدخل المباشر الناتج من إنفاق السائحين أنفسهم، وهو يدخل مباشرة إلى قطاع الخدمات السياحية مثل الفنادق والمطاعم، أما النوع الثاني: التأثير الغير مباشر والذي ينتج عن شراء متطلبات القطاع السياحي مثل الأغذية والمشروبات وخلافه، أما النوع الثالث: التأثير المستحث أو المحتمل وينتج من إنفاق العاملين بالقطاع السياحي.