رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

انطوائي من جيل محتشم.. شائعات وأزمات في حياة عمرو دياب

عمرو دياب
عمرو دياب

دائمًا ما يستعرض الفنان عمرو دياب لإظهار لياقته البدنية في صالة الجيم، وهو ما عُرف منذ سنوات طويلة، حيث يولي صحته وجسده اهتمامًا كبيرًا، أضفى على مظهره الحيوية والمرونة والشباب، خاصة ملامحه التي تشبه إلى حد كبير الشباب.

الأيام الماضية، انتشرت الشائعات حول إصابة الهضبة بكورونا، لكنها نُفيت وتأكدت صحة إصابته في الصيف الماضي، وليس خلال حفله الأخير، ولم تستمر إصابته لفترة طويلة، بل تعافى سريعًا.

مر عمرو دياب بظروف وأزمات خلال مسيرته الفنية، بداية من خروجه من مدينة بورسعيد، وعمله في الملاهي الليلة بشارع الهرم، والانتقادات الحادة التي تلقاها حول موهبته وأغنياته وألبوماته الفنية التي يقدمها.

يرى عمرو دياب نفسه شخصية انطوائية إلى أبعد حد، وهو ما يدفعه إلى عدم الرد على الشائعات، حيث قال في حوار صحفي لجريدة الأسبوع 2000:"لا أعرف ماذا يريدون مني أعمل أم أرد على الشائعات، أنا لا أشارك في سهرات خاصة ولا تجدني إلا في حفلة أو في فرح فقط، لأنني بطبيعتي انطوائي أحب الجلوس في بيتي مع أسرتي".

مريض بالإيدز
واجه عمرو دياب شائعات إصابته بمرض الإيدز، ولم تصل إليه إلا بعد أن أبلغه إياها أحد المقربين منه، في الوقت الذي كانت تثار فيه شائعات حول خلافاته مع الفنان محمد فؤاد، وأنه هو من روج لشائعة وفاته، لكنه رد على هذه الشائعات قائلًا:" أعوذ بالله، أقسم أنني لم أعرف بهذه الشائعة، إلا عندما رواها لي البعض، وسبق وقالوا عني إنني مريض بالإيدز، أما عن محمد فؤاد، فأمي مثلا تعتبره مثل أخي، أو مثلي تماما وإخوته هم إخوتي، وخاصة أنه وقف بجانبي عندما توفى والدي، وكنت وقتها في لندن، وعندما عدت كان أول من قابلني في المطار، وارتميت على صدره، وظللت أبكي وكذلك ذهبت للعزاء في والده".

حرية شخصية
يردد البعض أن الهضبة لا يحب الظهور في حفلات مع مطربين آخرين، لكنه رد على هذه الأقاويل، وقال، إنه يرى أن هذا يخص حريته الشخصية، لكنه لا يمانع في ذلك أبدًا، لكن أسلوب ونظامه يحكمان هذا التعاون.

قال دياب:"حفلاتي لها رعاة يجب أن تكون الإعلانات الخاصة بهم على المسرح، كما أنني استخدم أجهزة تقنية، عالية تحتاج لمجهودات كثيرة وتركيبها يستغرق أيامًا، كما أنني أود أن أظهر أمام الناس بشكل جيد فيه إخراج مبهر، وهناك تجربة لحفل في ديسمبر 1996، في قاعة المؤتمران وأحضرنا طارق العريان لإخراجه وقمنا بعمل "شو" جيد، وعلمنا الأغاني المصورة بشكل حي، مثل "نور العين"، و"راجعين".

أهلي في الشرقية أولى بحمايتي
كما رد على ما يثار بشأن البودي جارد الخاص به، هل يستخدمه "الهضبة" لدواعي النجومية، وإثارة الشهرة حوله، وقال، أنه ليس لهذا أو ذاك، قال:"ليس لدواعي النجومية وليس لحمايتي، وإلا كنت استعنت بأهلي في الشرقية لحمايتي، وعندما أسير دائمًا أكون بمفردي، لكن في الحفلات العامة لازم تكون ناس على المسرح لمنع الجماهير من الصعود حتى لا يسقط أحد وأكون السبب، إذن سبب التواجد لدواعي الأمن وفي الخارج يحضر البوليس الخاص بالبلد نفسها، وشركات التنظيم حتى لا تقع كوارث، فأنا لا أحتاج رودي جارد، حتى أصبح نجمًا لأن جمهوري هو الذي صنعني فلماذا استخدم بودي جارد ضدهم".

الضرائب
دخل "الهضبة" في معركة ضارية ضد الضرائب، بعدما طالبوه بالمثول أمامهم لمناقشته في إقراراته المالية، لكنه رفض وأوكل الأمر إلى محامين يدافعون عنه.

كانت الاتهامات التي وجهت إليه أنه يخفي دخله الحقيقي وتباع العديد من شرائطه في الأسواق علانية دون أن تحمل البيانات التجارية والتوزيعية، وحسبما نُشر في تقرير لصحيفة "الأحرار" 1998، أن رسالة "الهضبة" أرسل برسالة إلى إلى أحد مسئولي مصلحة الضرائب فحواها أنه لا يذهب لأحد وأنه يعطي مصر أكثر مما يأخذ منها وأن مصلحة الضرائب لو أنصفت لدفعت له مقابل ما يحمله من دعاية وترويج لاسم مصر في مختلف بقاع العالم من شماله إلى خليجه.

وحصرت مصلحة الضرائب 14 ألبوما ظهرت بعد ألبومه الأول "هلا..هلا" مع تقارير تفيد بأنه لم يسدد كامل المستحقات عن عائداته من هذه الألبومات الغنائية منها "غني من قلبك" و"خالصين" و"ميال" و"شوقنا" و"يا عمرنا" و"ما تخافشي".

وقال عمرو دياب بخصوص اتهامه بالتهرب من الضرائب، أنه منذ استخراج بطاقته الضريبية يقوم بالسداد، ولا توجد أزمة إطلاقًا، وإذا ظهرت مشاكل فهو تحت أمر الدولة سيقوم بإعطائها حقها، وسيكون سعيدًا بذلك.

ضد تجار الحفلات الخيرية
تساءل البعض عن عدم ظهور الفنان عمرو دياب في الحفلات الخيرية، مثلما يظهر المطربين الآخرين، لكنه أوقف الانتقادات، وقال، بأنه يسير وفق نهج ورث عن والده، وهو أن يفعل الخير ولا يتحدث عنه، وسرد من باب التدليل على فعله للخير، أنه شارك في مناسبات مختلفة مع نقابة الأطباء التي قامت بتكريمه لأنه قدم حفلًا خيريا تحت رعاية رئاسة الجمهورية، وحققت إيرادّا مليون و800 ألف جنيه، لعلاج الأورام والمراكز المتخصصة وعندما دعته نقابة الممثلين للتعاون من أجل مواجهة مرض الفنان مصطفى كريم تبرع، كما تبرع أيام السيول من خلال تقديمه لحفلات لصالح المنكوبين.

أنا من جيل محتشم ووقور
دافع عمرو دياب عن تهمة ألقيت ضده، بأنه يكثف من وجود الفتيات العاريات في تصوير أغانيه، وهو ما يضفي طابع العري، لكنه رد قائلًا:"العري موجود في كل مكان، نجد بعض الفتيات في الشارع يرتدين ملابس أكثر عريًا من الملابس الموجودة في الفيديو كليب، وأتساءل: أليس هناك عري في فيلم أبي فوق الشجرة، وفيلم خلي بالك من زوزو، وحمام الملاطيلي، جيلنا هو جيل الحشمة والوقار".