رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أول تعليق من الطبيب الفاقد بصره عقب قرار وزيرة الصحة بتعيينه

جريدة الدستور

قال الدكتور محمود سامي قنيبر، الطبيب الفاقد بصره أثناء علاجه مصابي فيروس كورونا، بمستشفى العزل ببلطيم في كفرالشيخ مايو الماضي، في أول تعليق له على قرار الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بتعيينه متحدثًا رسميًا لصندوق أسر شهداء الأطباء، إن ذلك القرار هو ثقة كبيرة وعظيمة وفرصة لاستكمال خدمة البلد التي أعطت له الكثير وردت له الجميل بشكل كبير، موجهًا الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي، والدكتورة هالة زايد.

وكشف الدكتور محمود سامي، خلال تصريحات خاصة لـ"الدستور"، عن أنه أيضًا قد تم تعيينه مديرًا عامًا لإدارة المشاركة الاجتماعية في وزارة الصحة، لافتًا إلى أنه سيقوم ببذل أقصى ما في وسعه من أجل القيام بمهامه الوظيفية على أكمل وجه، وأيضًا سيعمل على الفور على التواصل مع أسر شهداء الأطباء وكل الأطقم الطبية، وكذلك المصابون منهم، مؤكدًا أن الأطباء وفرق التمريض يقفون خلف الدولة في مواجهة ذلك الفيروس اللعين بدعم كبير من الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.

وأوضح الطبيب أنه سيتخذ تلك الوظيفة كوسيلة لمساعدة أسر الأطباء المتضررين، وإثبات أن الدولة تقف خلفهم ولا تنساهم، وأن الجميع يقف في خندق واحد لمحاربة ذلك الفيروس اللعين.

وكانت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أعلنت عن أنه سيتم تقديم تعويضات مالية لأسر شهداء الأطباء وتقديم تسهيلات بوحدات الإسكان والتعليم.

جاء ذلك خلال فعاليات احتفالية يوم الطبيب الثالث والأربعون "بطولات وتضحيات" والتي أقيمت بالنقابة العامة للأطباء.

وأضافت أنه تم إنشاء "صندوق أسر الشهداء"، وتم تعيين الدكتور محمود سامي الذي فقد بصره أثناء مكافحة كورونا كمتحدث رسمي باسم الصندوق.