رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ناشرون: اللجوء للحلول البديلة للمشاركة في معارض الكتاب

معارض الكتاب
معارض الكتاب

يقام معرض الاسكندرية للكتاب في الفترة من 25 مارس وحتى 3 أبريل المقبل، كما يقام معرض زايد للكتاب في الفترة من 1 إبريل وحتى 12 إبريل المقبل.

في هذا التحقيق توجهنا للناشرين وسألناهم عن اشتراكهم في المعارض وما هي أهم الأزمات التي يمكن أن تواجههم في التوفيق بين المشاركة في كل المعارض، وكانت إجاباتهم كالتالي.

- هالة البشبيشي: لن أشارك في معرض الإسكندرية

قالت هالة البشبيشي، مدير دار الهالة للنشر والتوزيع:"كنت أريد المشاركة في كل المعارض خاصة بعد أزمة جائحة كورونا، لكن هناك أسعار عالية وكنت انتظر كناشر أن يكون هناك تخفيضات في سعر الأمتار وغيره، وأنا بالنسبة لي كنت احب المشاركة في كل المعارض، لكن هناك مدارس وشهر رمضان قادم وعملية الشراء فيه تهبط لأقصى معدلاتها، لكن لا بدّ من المشاركة وأكيد سأشارك في معرض زايد والقاهرة ولكن معرض الاسكندرية من الممكن ألا اشارك فيه.

وواصلت:"معظم الناشرين يتمركزون في القاهرة ولذلك يتحمل الناشر عبء العمال والسكن وفوق هذا الايجار، فمن أين سنأتي بكل هذه الأموال، الموضوع صعب ومحير كلنا نريد الذهاب لمعرض الاسكندرية ولكن لا نعرف تحديدا ما الذي سيتم.

في النهاية طالبت البشبيشي بأن بكون هناك تخفيض في معرض الكتاب اسوة بما حدث في معرض الشارقة بدبي، وأوضحت ان معرض الشارقة كان مجاني تماما، مساندة للناشرين، ونطالب بلادنا بان تحذو حذو الشارقة.

- يوسف المصري: تنسيق بين المعارض

بدوره اتفق الناشر يوسف المصري مدير دار المصري للنشر والتوزيع مع ما قالته البشبيشي وأضاف:" اشتركت في المعرضين ولكن كان من المفترض ان يكون هناك تنسيق، ومعرض زايد تابع لجمعية زايد، لكن كان يجب أن يكون هنا تنسيق، وأظن ان هذا حدث بعد قرار مجلس الوزراء بالسماح بالانشطة الثقافية في الأماكن المفتوحة.

وتابع "كنت متخوفا من المشاركة خصوصا وان معرض الاسكندرية قبل رمضان وهناك شراء لاحتياجات رمضان وهناك أزمة لاننا سنحتاج طاقة شديدة في العمالة، وبالتالي لن يستطيع الكثيرون المشاركة في كلا المعرضين.

وأكد:"كان من المفترض ان يكون هناك تنسيق بين الأضلاع الثلاثة القائمين على معرض زايد وهيئة الكتاب واتحاد الناشرين، وذلك لكي تكون هناك فترة ويشارك الجميع في المعارض كلها في محاولة لتعويض خسائر الجائحة.

- شريف بكر: اللجوء للحلول البديلة

أما شريف بكر مدير دار العربي فقال:" نحن في ظروف استثنائية تستدعي مواقف استثنائية، هناك توقف كبير وممنوع التجمعات، وبالتالي كون هناك ثلاث معارض وبعد رمضان هناك الشارق وغيرها، وهذا متوقع وهو أفضل من أن يظل الناشر بلا معارض، وهناك أزمة بالفعل والناشر يحتاج لتنسيق ومن الممكن أن يشارك الناشر مع دار أخرى، وبالتأكيد هناك تسويات وأمور حسب ظروف الناشر.

سيكون هناك لجوء للحلول البديلة ولكني أظن أن تكون هناك مشكلة في المعارض أفضل من عدم البيع، هذه مشاكل نوعية جيدة وفكرة الظروف ان شهر رمضان سوف يؤثر ولكن ماذا ستفعل، أنت مجبر على المعارض ولن تستطيع التأجيل أكثر من مرة، وبالتالي هي محاولة للتعويض.

وواصل:"إنت تتحدث عن جمهور الإسكندرية وجمهور القاهرة وكلاهما جمهور مختلف، وأيضًا معرض القاهرة سيكون في جو حار في شهر يونيو وهي بالتأكيد تجربة ايضًا.