رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأنبا أغابيوس يترأس طقس تطيب جثمان البابا شنودة الثالث

الأنبا أغابيوس
الأنبا أغابيوس

ترأس منذ قليل الأنبا أغابيوس أسقف ورئيس دير الأنبا بيشوي بوادى النطرون، طقس تطيب جثمان قداسة البابا شنودة الثالث، بدير الأنبا بيشوي بوادى النطرون.

وشارك في إتمام طقس تطيب الجثمان لفيف من رهبان دير الأنبا بيشوي بوادى النطرون.

يأتى ذلك تزامنًا مع ذكرى رحيله التاسعة والذي تحتفل بها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، غدًا.

وتُحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الأربعاء، الذكرى التاسعة لرحيل البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الـ117.

وتقيم الكنائس الأرثوذكسية، صباح غدًا القداسات الإلهية في مختلف الإيبارشيات تزامنًا مع ذكرى رحيله التاسعة.

ووُلِد البابا شنودة الثالث، باسم نظير جيد روفائيل في 3 أغسطس 1923، وكان أول أسقف للتعليم المسيحي قبل أن يصبح البابا، وهو رابع أسقف أو مطران يصبح البابا بعد البابا يوحنا التاسع عشر (1928 - 1942) ومكاريوس الثالث (1942 - 1944) ويوساب الثاني (1946 - 1956)، وقد كان من الكتّاب أيضًا إلى جانب الوظيفة الدينية العظمى التي يشغلها، وكان ينشر في جريدة الأهرام الحكومية المصرية بصورة منتظمة.

والتحق البابا شنودة الثالث بجامعة فؤاد الأول، في قسم التاريخ، وبدأ بدراسة التاريخ الفرعوني والإسلامي والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير (ممتاز) عام 1947وفي السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الإكليركية وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليركية عمل مدرسًا للتاريخ حضر فصولا مسائية في كلية اللاهوت القبطي وكان تلميذًا واستاذاُ في نفس الكلية في نفس الوقت.

كان يحب الكتابة وخاصة كتابة القصائد الشعرية ولقد كان ولعدة سنوات محررا ثم رئيسا للتحرير في مجلة مدارس الآحد وفي الوقت نفسه كان يتابع دراساته العليا في علم الآثار القديمة، كان من الأشخاص النشيطين في الكنيسة وكان خادما في مدارس الآحد، ثم ضباطًا برتبة ملازم بالجيش.