رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

استجابة لـ«الدستور».. رفع تعديات وقمامة منطقة الجزيرة بزفتى

رفع تعديات
رفع تعديات

شنّ مجلس مدينة زفتي، برئاسة محمد سراج حملة نظافة لكورنيش النيل بالمدينة من سكن الممرضات وفيلا إقامة رئيس مجلس المدينة وحتى منطقة أبراج الجزيرة استجابة لما نشرته "الدستور"، تحت عنوان "أهالي زفتي يستغيثون لرفع التعديات على النيل وتجميل منطقة الجزيرة".

ووجه أهالي زفتى بالغربية استغاثتهم إلى المسؤولين بالمحافظة عن طريق "الدستور" لرفع الظلم عن نهر النيل في منطقة الجزيرة بالمدينة حيث تعددت التعديات على نهر النيل في مدينة زفتي وتحول المنظر الحضاري للنيل لمنظر لا يناسب ولا يلائم هذه المنحة التي منحنا الله إياها، وتصدرت القمامة والتعديات المنظر العام.

أكد رئيس مدينة زفتي أن توجيهات المحافظ الدكتور طارق رحمي، ونائبه الدكتور مهندس أحمد عطا، الحفاظ الدائم علي الشكل الحضاري لكل مناطق المدينة، خاصة كورنيش النيل موجهين بضرورة التصدي لاي تعديات وإزالتها فورًا ورفع اي قمامة.

من ناحيتها، طالبت تسبيح حسام، أحد سكان المدينة، بأن تكون منطقة جسر النيل بالجزيرة هي المتنفس البديل وذلك بتمهيد شارع الجسر الحالي على النيل وتطويره وعمل كورنيش يليق بنهر النيل، ومنع التعديات عليه علي غرار شارع 306، وتنفيذ تعليمات الرئيس عبد الفتاح السيسي بمنع أي تعد على نهر النيل.

قال صلاح بدوي، أحد رواد العمل العام بمدينة زفتى، إن المنطقة تبدأ من بعد سكن الممرضات وفيلا إقامة رئيس مجلس المدينة وحتى منطقة أبراج الجزيرة بمسافة 800 متر تقريبًا، وتتعرض لكل أشكال التلوث من غسيل "تكاتك" وتفريغ حمولات سيارات الكسح الخاصة بالأهالي، وإلقاء قمامة بكل أشكالها من مخلفات بناء وخلافه وكذلك تعدى بالردم الممنهج من آخرين.

وقال حازم فوزي، أحد أبناء المدينة، إن هذه المنطقة كانت تسمى قديمًا "معدية لواحظ"، ومن المناطق المميزة بالهدوء ويجب استغلالها كمتنفس طبيعي على النيل لأهالي مدينة زفتى بعيدًا عن زحام شارع البحر الرئيسي، وكم الإشغالات الموجودة به من بائعين بصورة عشوائية أضاعت ميزة التنزه على النيل للعائلات وحولتها لمجازفة غير محسوبة وخطيرة، بسبب "التكاتك" والموتوسيكلات والباعة الجائلين.

وقال مجاهد الدرف، نائب رئيس المدينة لشؤون المدينة، أن هذه المنطقة تم وضع تصور لها وطلب تطويرها من المحافظة، أكثر من مرة ويجري الموافقة علي تطويرها، مؤكدًا ان معدات مجلس المدينة تحاول تطهيرها كل أسبوع تقريبًا وتفرض غرامات علي أي مخالف في هذه المنطقة، مضيفًا ان تطويرها سيُحدث طفرة في المدينة.