رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة: خطر الوفاة بأسباب مختلفة الأعلى بين الرجال بنسبة 60% في 28 دولة

الرجال
الرجال

توصلت دراسة أجريت على أكثر من 179 ألف شخص في 28 دولة، أن الرجال الذين يبلغون 50 عامًا، هم الأكثر عرضة للوفاة بنسبة 60 % مقارنة بالنساء، ويرجع ذلك جزئيًا إلى ارتفاع معدلات التدخين، وأمراض القلب لدى الرجال، على الرغم من تفاوت الفجوة بين البلدان.

ووفقًا للبحث الجديد الصادر عن "الجمعية الطبية الكندية" (CMAJ)، أوضح الدكتور يو تزو وو، الأستاذ في معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب: "لقد درست العديد من الدراسات التأثير المحتمل للعوامل الاجتماعية والسلوكية والبيولوجية على الفروق بين الجنسين في معدل الوفيات، لكن القليل منها استطاع التحقيق في الاختلاف المحتمل عبر البلدان"، مؤكدًا أن على دور وتأثير العوامل الاجتماعية والثقافية والتنيمة الاقتصادية والمجتمعية في هذا الصدد، وبالتالي تؤثر بشكل متنوع على الحالة الصحية للرجال والنساء.

وفحصت الدراسة، تأثير العوامل الاجتماعية والاقتصادية المختلفة (التعليم - الثروة)، نمط الحياة (التدخين، معدلات تعاطي الكحوليات)، الصحة (أمراض القلب، السكر، ضغط الدم المرتفع والاكتئاب)، فضلا عن العوامل الاجتماعية ( الزواج، العاذب)، التي قد تساهم في فجوة الوفيات بين الرجال والنساء ممن تخطوا 50 عامًا.

وشملت البيانات أكثر من 179 ألف شخص في 28 دولة وأكثر من نصفهم (55٪) من النساء، قال الباحثون: "لا ينبغي أن تشمل تأثيرات عامل الجنس على معدل الوفيات التباين الفسيولوجي بين الرجال والنساء فحسب، بل تشمل أيضًا البنية الاجتماعية للجنس، والتي تختلف باختلاف المجتمعات. وعلى وجه الخصوص، قد يعني الاختلاف الكبير بين البلدان تأثيرًا أكبر للجنس من تأثير الجنس، على الرغم من أن بيولوجيا الجنسين متسقة عبر السكان، فإن التباين في السياقات الثقافية والمجتمعية والتاريخية يمكن أن يؤدي إلى تجارب حياة مختلفة للرجال والنساء وتباين في فجوة الوفيات عبر البلدان، وتتوافق النتائج مع الأدبيات المتعلقة بمتوسط العمر المتوقع ومعدلات الوفيات.