رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تعرف على خطة المكتب البابوي للمشروعات

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

تسعى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عن طريق مكتب البابوي للمشروعات المساعدة في خدمة المجتمع المصري بمختلف مجالاته؛ وذلك لهدف خدمة المجتمعات الفقيرة والنامية.

المكتب البابوي للمشروعات الذي أسسه البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية؛ في عام 2013 يعد وسيط بين المانحين والمنفذين والمستفيدين من المشاريع التي يتم دعمها اعتبارا من عام 2021.

وأعلن المكتب البابوى للمشروعات عن خطته خلال الفترة المقبلة، حيث إنه سيخدم “كمنبر لإلتفاقيات” الذي يجمع شركاء التنمية والدعوة إلى جودة التعليم والخدمات الصحية والمساعدة بالموارد اللازمة الفنية والمالية وستلعب دور نموذجى للمشاريع عالية الجودة.

وقال المكتب البابوي للمشروعات: إنه سيتم إنشاء لجنة استشارية فنية قوية في مجال التعليم والصحة والتى من خلالها سوف يعمل المكتب بشكل أكثر فعالية على الشراكات والتعلم المتبادل والمساءلة عن النتائج والعالمة التجارية.

مضيفا: أنه يولي المكتب البابوي للمشروعات الاهتمام الكامل لمعدل الفقر المتزايد ويقدم الدعم للمحتاجين لضمان عدم معاناة أي شخص من الفقر المدقع أو الجوع ونعمل من أجل ضمان أن يعيش جميع البشر بكرامة ويمكنهم أن يعيشوا حياة كريمة، ويمكنهم ممارسة حقوقهم الإنسانية في الغذاء والتعليم والصحة.

وتابع المكتب البابوى للمشروعات: أنه نظرا لجائحة كورونا التى أصابت العالم وحتى قبلها بسنوات، تم إضافة ماليين الأشخاص كل عام إلى معدل الجوع العالمي، وسوف يواصل المكتب البابوى بدعمهم.

أما عن المشاريع التى سيتم تنفيذها خلال فترة 2021 – 2025 فقال المكتب: إنه بسبب جائحة كورونا التى تواجه ملايين الأشخاص فى جميع أنحاء العالم اليوم من جوع وانعدام الأمن الغذائي كان أولوية المكتب البابوى للمشروعات خلال عام 2020 دعم أولئك الذين فقدوا وظائفهم بين يوم وليلة فقدمنا يد المساعدة لتلك الأسر بتسديد احتياجاتهم وستظل أولويتنا أيضًا خلال 2021 فعلينا معًا أن نستجيب لأزمات الجوع هذه، وسنعمل لضمان إطعام كل شخص يمكننا الوصول إليه بالإضافة إلى إطعام وإعالة المحتاجين.

وحول المشاريع التي يتم تنفيذها خلال الخمس سنوات القادمة أوضح المكتب أنها تشمل:

إنشاء مدرسة عيون مصر بالشروق

معمل المخطوطات للمكتبة البابوية المركزية

تأسيس المبنى الإداري البابوى الجديد

إكمال إستراتيجية التأثيث والتشغيل لعيادات كيمي الخارجية ومركز إعادة التأهيل ودار الرعاية لبدء التشغيل

البدء في إدارة دورات الكلية الملكية للجراحين
والأشتراك مع الكليات المعتمدة الأخرى لتقديم الدورات الطبية في أكاديمية كيمي

استكمال بناء وتأسيس مستشفى كيمى

تطوير الكليات الإكليريكية والمعهد القبطي بالتكنولوجيا اللازمة لمواجهة أي إغلاق مستقبلي يمكن من خلاله التعلم عن بعد.

استوديو كنسي لتسجيل الترانيم بجودة عالية لإرسالها للمسيحيين في منازلهم، لرفع روحانياتهم أثناء إغلاق الكنائس بسبب الوباء.

استمرار المساعدات الإنسانية بصناديق الطعام والمنح التعليمية ومنح زواج الفتيات والدعم الطبي وتوفير الإحتياجات الأساسية
الاستمرار فى تشغيل البرامج والمشاريع الموجودة بالفعل.

مشاريع جديدة مدرة بالدخل حسب الحاجة

الأرشفة الإلكترونية لوثائق الكنيسة وسجلات الأسرة