رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«وهم الكيرلى».. بيزنس خفى تقوده حملات «خليكى على طبيعتك»

الشعر الكيرلي
الشعر الكيرلي

على مدى عقود لجأت كثيرات من المصريات لفرد شعرهن كي يناسب معايير الجمال بالغرب، وفي الثمانينيات كان هناك إعلان تليفزيوني عبارة عن امرأتين تقفان أمام مرآة، إحداهما بضفائر سميكة والأخرى ذات خصلات شعر لامعة، وتقول الأولى: "شعري مجعد.. أود تصميمه بشكل جيد لهذا الزفاف"، وتطمئنها الثانية بكريم العناية بالشعر المجعد.

وسيطرت تلك الفكرة على الأذهان لسنوات طويلة، فلا تجد فتاة ذات شعر كيرلي، وكأنه وصمة عار، حتى دشنت عددا من الحملات التي تدعو المرأة إلى ترك شعرها على طبيعته، في إشارة إلى معايير جمال جديدة وفريدة من نوعها، سيوفر على مستخدمته الوقت والجهد والمال في الذهاب لصالونات التجميل.

وكانت تلك الفكرة تدفع الأنثى لتقبل شكلها كما هو عليه، لكن ما حدث خلال السنوات الأخيرة كان عكس ذلك تماما، ومع زيادة الاتجاه نحو موضة الشعر الكيرلي، بدأت العديد من الحملات التي أطلقتها الشركات بقواعد جديدة للشعر المجعد وبأدوات ومنتجات خاصة به "بيزنس الشعر الكيرلي"، والذي وضع الفتيات تحت ضغط نفسي وعصبي ومادي جديد.

انتشار الشعر الكيرلي في مصر
في أوائل العقد الأول من القرن الحالي، ظهرت الفنانة اللبنانية الشهيرة ميريام فارس بشعر كيرلي ذهبي في إحدى أغانيها، الأمر الذي كان له تأثيره على الفتيات آنذاك باعتبارها إحدى أشهر الفنانات، وظهرت موضة هذا الشعر من جديد بين النساء السود في الولايات المتحدة في نفس الوقت تقريبًا، مما أدى إلى ظهور منتجات ومصممي شعر خاصين بالتجعيد.



وبدأ يظهر عدد من الاتجاهات لمن ترغب في هذا النوع من الشعر ولم يعد مقتصرا على الفتيات من ذوات الشعر المجعد، بل ظهرت أشكال بداية من التموجات الخفيفة، إلى الكيرلي.

أول مهرجان للشعر الكيرلي في مصر
في 2018 أطلق مهرجان الشعر الكيرلي الأول من نوعه في إفريقيا والشرق الأوسط، وأقيمت الفعالية في الأول من سبتمبر بحديقة الأسماك بالزمالك، والذي حضره حوالي 4000 شخص، وعرض العارضون منتجات العناية بالشعر الكيرلي، وفي ذلك قالت مؤسسة المهرجان لورين ماسي خبيرة التجميل: "نجتمع اليوم للاحتفال بنجاحنا في استعادة شعرنا الطبيعي الصحي باستخدام الطرق الطبيعية، وفي نفس الوقت نشجع الآخرين على القيام بذلك"، وكانت قد بدأت حركتها في عام 2016 على الفيسبوك.

بيزنس الشعر الكيرلي
انتشرت منصات تواصل اجتماعي تروج للشعر الكيرلي، منها Hair Addict، أول منصة في الشرق الأوسط تحت شعار "منتجات وأدوات شعر نباتية 100%"، وcurly talks.

وفي 2018 بدأت تظهر فكرة روتين الشعر الكيرلي من خلال جروب Curly Girls Egypt لزيادة الوعي بالشعر المجعد ونبذ العنصرية، والذي حصد آلاف المتابعات.

وعبرت ندى فودة للدستور، إحدى المشاركات في الجروب، أن 90 % من نساء البحر المتوسط شعرهن كيرلي.

وأكدت أن هناك عدة قواعد للشعر الكيرلي ومنها اختبار يسمى بـ«تحديد مسامية الشعر» وذلك عن طريق إحضار شعرة ووضعها في كوب به مياه فاترة، ومعرفة درجة مساميتها إذا كانت مغلقة أو مفتوحة بحسب وضعها في الكوب، ومن ثم استخدام مرطبات معينة، أما النصائح الأساسية فهي التخلص من كافة أشكال مستحضرات كي وفرد الشعر بواسطة الحرارة "الاستشوار والمكواة"، والتخلص من أكياس المخدات القطنية واستبدالها بالحرير، وأخيرًا متابعة روتين العناية باستخدام المنتجات المخصصة لذلك والتي تكون خالية من بعض المواد الضارة للشعر مثل السيليكون.

وانتشرت صالونات التجميل مثل توى وإتش كيو مصر وكيرلي ستديو لمن يرغب في الحصول على أفضل قصات للشعر المجعد، وباستخدام وسائل حديثة.

ماذا يحدث داخل صالونات تجميل الشعر الكيرلي؟
يستخدم عدد من مصممي الشعر المجعد مواقع التواصل الاجتماعي، وبإعلانات ممولة من أجل جذب المزيد من العملاء، وبدأت تظهر اعتبارات بأن غسل الشعر، وتجفيفة وتركه لن يظهر شعرك كيرلي بالشكل الذي ينبغي أن يكون عليه، ولا بد من استخدام أدوات بعينها ومنتجات خاصة، وكل يروج لفكره الخاص، ومنتجاته التي ينوب عنها، حتى أصبح الأمر عبئا إضافيا على الفتيات، وظهرت حاجتهن الملحة للذهاب إلى صالون تجميلي خاص بالشعر الكيرلي ليحظوا بالتجربة والروتين السليم لشعورهن.

وقالت ماريان يوسف للدستور: "مثل غيري من الفتيات أحببت موضة الشعر الكيرلي منذ بدايتها، وعلى الرغم من عدم انتشارها بشكل كبير بين الناس، إلا أنها كانت بمثابة منقذ لي من عمليات فرد وتدمير الشعر بالأدوات الحرارية، كنت أتركه على طبيعته معظم الوقت فيما عدا المناسبات".

وأضافت:" أصبحت متابعة جيدة لصفحات العناية بالشعر الكيرلي، كنت أعجب بصور الفتيات اللواتي ينشرن صورهن بشعر مجعد منضبط "، ومع استمرار المتابعة بدأت اشعر أن الأمر يأخذ منحى آخر من ضرورة الالتزام بروتين صارم، واتباع خطوات تتكلف الكثير من الوقت والجهد، بخلاف التكلفة المادية التي تصب في مصلحة أصحاب المنتجات ومروجي هذه الفكرة ليس إلا.

وترى أن فكرة منتجات عناية طبيعية هي فكرة وهمية، لأن أي منتج حتى يحتفظ بصلاحيته لا بد من وجود مواد مصنعة به، ولا وجود لمنتج طبيعي 100%.

وأكدت ماريان مجدي أن أصحاب الشركات استغلوا هوس المرأة الشرقية، وظهرت حملات منها heat free التي تدعو الفتيات لترك الأدوات الحريرية وانسيابية الشعر على طبيعته، ومن ثم بدأ هوس جديد بالكيرلي ومنتجات بمبالغ باهظة، وزادت أدوار influencers في ملء عقول الفتيات بروتين الكيرلي، ومقارنات لا تنتهي.

تكلفة الشعر الكيرلي
تبدو العملية مكلفة للغاية، فإذا أردتِ الذهاب إلى صالون التجميل من أجل الحصول على قصة كيرلي، فإن الأمر سيستهلك الدخول في عدد من المراحل، أولاها أن المصفف سيغسل الشعر جيدا بشامبو، والذي سيركز على وضع المنتج في جذور الشعر من أجل تنظيف الأوساخ، يستخدم مشطًا خشبيًا واسع الأسنان، ثم شامبو الترطيب، ويجفف باستخدام جهاز دفيوزر.

وتبدأ المرحلة الثانية من منتجات العناية بالشعر الكيرلي باستخدام البلسم والتي تبقي الشعر لينًا، ثم سيضع المصفف كريم ما بعد الاستحمام من أجل تغذية الشعر وتحديد التجعيد وتكثيفه، ثم تأتي خطوة ماسك مخصص لذلك النوع من الشعر، خاصة إذا كنت من مستخدمي الحرارة كثيرا.

أما الخطوة التالية فهى استخدامات البخاخات الواقية من الحرارة "الاسبراي"، ما سيضفي جاذبية ولمعانًا للشعر، وبالتالي إذا قمنا بحسابها فستتكلف تلك العملية حوالي 3000 جنيه، تبقي شعرك بنضارته حوالي ثلاثة أشهر على الأغلب، ثم تحتاجين إلى تجديد تلك العملية مرة أخرى.