رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

في عيد ميلادها.. رحلة حنان ترك من «رغبة متوحشة» إلى الاعتزال

حنان ترك
حنان ترك

في عام 1993 شاهد المخرج خيري بشارة الفنانة حنان ترك في إحدى العروض المسرحية ومن ثم رشحها للقيام بدور ابنة الفنانة نادية الجندي في فيلم رغبة متوحشة ومن ثم بدأت حياة عالم الشهرة حتى اختفت عن الأنظار برغبتها.

«الدستور» تستعرض في سطور رحلة حنان ترك الفنية التي بدأت مبكرا وانتهت أيضًا مبكرا.

رغبة متوحشة
كان فيلم «رغبة متوحشة» بطولة نادية الجندي بداية حنان ترك مع الحياة الفنية، ومنه انطلقت مسيرتها الفنية بعد أن حقق الفيلم نجاحا كبيرا وتسبب في انتشارها بسبب بساطتها وملامحها المصرية البريئة.

الدراما التلفزيونية
كان مسلسل المال والبنون هو المحطة الحقيقة لانتشار حنان ترك فى عالم الدراما وتحقيق انتشار واسع لها ومنه أصبحت موجودة فى عدد من الأعمال الدرامية ومنها مسلسل «نصف ربيع الآخر» أمام يحى الفخرانى وإلهام شاهين ثم مسلسل «لن أعيش فى جلباب أبى» مع النجم نور الشريف، حتى تمكنت من تحقيق نجومية كبيرة أهلتها لأن تكون النجمة الأولى فى عدد من المسلسلات ومنها "المأذونة نونة" ومسلسل "أخت تريز".

السينما
لم تتوقف عند فيلم رغبة متوحشة بل قدمت عدد من الأعمال السينمائية الناجحة ومنها فيلم "الآخر" ليوسف شاهين وفيلم "المصلحة" ويعتبر أخر أفلامها ومن قبله فيلم "أحلى الأوقات" وفيلم "حرامية فى تايلاند" وحب البنات" وغيرهم من الأعمال الفنية المتميزة.

اعتزال الفن
تزوجت حنان ترك عدة مرات الأولى فى بداية حياتها الفنية لكن لم تستمر وأنجبت طفلين، ثم ارتدت الحجاب وتزوجت من داعية دينية رفضت الإفصاح عن اسمه مؤكدة إنه اسوأ شئ مرت به ثم تزوجت من شقيق الإخواني ورجل الأعمال حسن مالك وأنجبت منه ابنتان وأعلنت اعتزالها الفن.