رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

عمرو فهمى: وسائل التواصل الاجتماعى تصنع نجوما فى كافة المجالات

فعاليات افتتاح الملتقى
فعاليات افتتاح الملتقى العربي

تحدث الفنان عمرو فهمى عن فعاليات افتتاح الملتقى العربي لرواد الكاريكاتير في دورته الرابعة والذي اتخذ من فكرة "محاربة جائحة كورونا بالكاريكاتير"، مسارًا له هذا العام، حيث شارك في دورته الحالية العديد من فناني الدول العربية بتقديم ما يقرب من 15 لوحة كاركاتير معبرة عن الجائحة.

وأكد الفنان عمرو فهمي أن كل تجمع يجمع فناني الكاريكاتير المصريين يصبح حدثًا مبهجًا، كما قدم مؤسس الملتقى الكاتب عماد جمعة في هذه الدورة عملًا استثنائيًا بتجميع الفنانين المصريين والعرب.

وأشار عمرو فهمي إلى أن وجود فنانين عرب أضاف للملتقى فكرة الزخم إلى جوار الأفكار المختلفة، وبطبيعة الحال اللهجات المختلفة التى كانت تصاحب الرسوم، بجانب الرسومات التى جاءت دون تعليق والتى أعطت مساحة لخلق انطباعات مختلفة ومغايرة لكل منها تجاهها.

وأكد عمرو فهمي أن سعادته اسثنائية بالملتقى كون أنه جاء اسمه كواحد من المكرمين بجانب أنه ضيف شرف الملتقي.

ولفت إلى أن الجميل في الأمر أن الملتقى جاء بعد تحصله على جائزة مصطفى وعلى أمين في الكاريكاتير للمرة الثانية، وهى الجائزة الوحيدة التى لم يحصل عليها رسام كاريكاتير أكثر من مرة.

وأوضح أن الملتقى في دورته الحالية يقدم 150 لوحة فنية من مختلف الدول العربية، حول جائحة كوورونا، والتأثيرالسلبي لها على مختلف الأصعدة.

وأشار إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورًا رئيسًا في تقديم أصوات إبداعية جديدة في مختلف المجالات، وبالطبع منها الكاريكاتير، ويمكن الإشارة إلى أنها صنعت نجومًا جدد لفن الكاريكاتير، وميزتها أن الفنان يصبح رئيس تحرير نفسه.

يشار إلى أنه أقيم على هامش الملتقى عرض لأعمال رواد الكاريكاتير الكبار أمثال: مصطفى حسين، أحمد طوغان، وغيرهم من الرواد، كما تم عرض بعض أغلفة المجلات الساخرة مثل: البعكوكة، حمارة منيتي، ومجلة كاريكاتير في عصرها الذهبي.

كما تم تكريم الرواد الكبار فى هذا الفن، وهم الفنان الكبير نبيل السمالوطي، والفنان الكبير عمرو سليم من جيل الوسط، وجاء الفنان عمرو فهمى ضيف شرف هذه الدورة.