رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذى
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذى
وائل لطفى

الهضبة صوّر كليب أغنيته في بيتنا.. والجمهور هاجمني بسبب الفوازير».. اعترافات شيرين رضا

شيرين رضا
شيرين رضا

"أمي كانت جميلة للغاية، صربية الجنسية، لكن أشبه والدي أكثر، تربيت وسط عائلة فنية، ظهرت في أول إعلان تلفزيوني لي مع طارق نور، لم يكن يتجاوز عمري وقتها إحدى عشر عامًا".. من هذه النقطة حكت الفنانة شيرين رضا عن بداياتها الفنية.

كان الإعلامي طارق نور صديق عائلة الفنانة شيرين رضا، وقت أن عرض عليها تصوير إعلان لمنتج "ليسيكو"، صُور الإعلان على شاطئ البحر، وغنت فيه "شيرين": "قلت لماما اتجوز، تجبلي حاجة حلوة عشان البيت".

في طفولتها، سافرت "شيرين" مع فرقة والدها الفنان محمود رضا، غالبية الدول الإفريقية، قالت "مكنش فيه حلم بكده"، خاصة في ظل شهرة الفرقة الاستعراضية التي تعرض الفلكلور المصري في غالبية الدول العربية والإفريقية، وكانت تحاول تقليد أعضاء الفرقة الاستعراضية في رقصاتهم الفنية أثناء تدريباتهم في الكواليس.

وفي إحدى السنوات، وقت أن كانت أربعة عشر عامًا، غابت إحدى الراقصات عن الفرقة، فطلب منها والدها أن تحل مكانها، وتدربت على الاستعراضات، وفي اليوم الثاني تشجع لها والدها، فتشجع لإعطائها دور في الفرقة والمشاركة في استعراضات الفرقة بمناسبة احتفالات سيناء، لكن في العرض الأول لها، بمنطقة مصر الجديدة، تخشبت فساعدتها إحدى الراقصات لتنجسم في الاستعراض.

بدأت الفنانة شيرين رضا في العمل مع طارق نور بعدها في مجال الإعلانات، وكان الأمر سهل بالنسبة لها، خاصة أن الإعلانات لم تكن تحتاج وقتها لجهد كبير، وعملت وقتها مع العديد من منتجي الإعلانات، قالت "كنت سعيدة للغاية، وكنت أنتهي من تصوير الإعلانات في ساعتين أو ثلاثة، وكان طارق نور يمتلك ألحان قوية للغاية، وكانت الفنانة أنوشكا هي التي تؤدي الأغنيات، وأنا أحرك صوتها في تصوير الإعلان، وكانت إعلان بم بم من أجمل الإعلانات التي شاركت في تصويرها، وكانت على أغنية عبد الحليم حافظ بحلم بيك، وتم التصوير في مكتب طارق نور".

وبعد مرور السنوات، بدأ اسمها يظهر للجمهور، ففي إحدى المرات كان والدها في شوارع القاهرة، فاتجهت له إحدى الفتيات، وطلبت منه توصيل التحية لي قائلين "سلملنا على شيرين رضا كتشير، كتشير"، لأنها كانت قد صورت إحدى الإعلانات تنطق به هذه الجملة.

سافرت شيرين رضا بعد تلك الفترة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لدراسة تصميم الأزياء، لحبها للعمل في هذا المجال، لكنها لم توفق في العمل به، لأنه يحتاج إلى القتال لدخوله، ففضلت الابتعاد عن هذا الوسط، فلم تجد من يساندها أو يدعمها.

كانت "شيرين" عند عودتها من الدراسة في أمريكا في فترة الصيف، تشارك في تصوير الإعلانات مع مخرج الفوازير فهمي عبد الحميد، وهو ما فتح لها المجال في أن تشارك في تصوير الفوازير، لكنها كانت تجربة قاسية ومهلكة بالنسبة لها، قالت "كانت الاستعراضات صعبة وقاسية للغاية، كما أنني كنت أغني، وكان صوتي سيئًا للغاية، خاصة في ظل وجود الفنان مدحت صالح الذي كان يضحك على صوتي، ولصعوبة الأمر كنت أنام 4 ساعات فقط، وكان الأمر هلاك بالنسبة لي". حسب حوارها في برنامج "صاحبة السعادة" الذي تقدمه الفنانة إسعاد يونس على شاشة قناة "دي إم سي".

لم تحقق شيرين رضا نجاحًا بعد خوضها تجربة الفوازير، واعترفت أن الأمر كان صعبًا للغاية، خاصة بعدما حق الفنانتين نيللي، وشيريهان نجاحًا ضخمًا، قالت "اتشتمت كتير، في الفترة دي بسبب الفوازير، قيل أنني ثقيلة الظل، وباردة".

التقت "رضا" في فترة تصوير الإعلانات مع الفنان عمرو دياب، ومرت السنوات، سافرت للدراسة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وفور عودتها كان "دياب" قد توطدت صداقته بأصدقاء "رضا"، فتوطدت فيها علاقة عاطفية، وتمت الخطبة.

شاركت الفنانة شيرين رضا مع الفنان عمرو دياب في تصوير كليب أغنية "ما تخافيش" في منزل عائلتها، قالت عن كواليس التصوير "كان عندنا البيت، لم يتم تجهيزه، وكان طرازه وقتها لا يزال حديثًا في تلك الفترة، وما إن رآه عمرو دياب، انبهر به وطلب تصوير الأغنية فيه، وطلب مني المشاركة في الكليب، مجرد أن أحرك شعري فقط". حسب حوارها في برنامج "صاحبة السعادة" الذي تقدمه الفنانة إسعاد يونس على شاشة قناة "دي إم سي".

وكان كليب أغنية "ما تخافيش" لـ"الهضبة" هو الأول الذي ظهرت فيه "رضا"، لكن لصداقتها مع ابنة الفنانة وردة، ساعدت في أن يطلب مخرج كليب أغنية للفنانة الراحلة ظهور "رضا" في كليب أغنية "فين أيامك" عام 1997.

رغم زواجها وعمرها لا يتجاوز العشرون عامًا، إلا أنها غير نادمة على زوجها المبكر، لكنها تعترف، أنه ليس من صالحها أن تتزوج في سن مبكرة، وفي حوار تلفزيوني حكى الفنان عمرو دياب عن تجربة زواجه وانفصاله عن "رضا"، وقال، أن لم يبادر للزواج بسرعة بعد انفصاله عن "شيرين" كي لا يكون قراره متحمسًا، وهو لا يزال متأثرًا بتجربته السابقة، قال:"أنا كانت حالتي مختلفة، أني كنت عاوز أعمل بيت وأسرة وكيان، خاصة وأن عائلتي كانت تعيش في بورسعيد ثم هاجرت إلى السعودية، لذلك لا أعرف هل الزواج سيكون مضر بالفنان أم نافع، لكن في حالة أن لا يكون روتينًا، فسيساعد الفنان في حياته، لأن الروتين سيضر الفنان ويتعبه، لأن الفنان يحب التغير والانطلاقات، لكني أرى أن الزواج سيعطي للفنان دفعة لأن ينتج أكثر".

وحكى "دياب" في حوار تلفزيوني آخر مع الإعلامي مفيد فوزي، عن تجربته مع "رضا"، واختصر التجربة، قائلًا: "قسمة ونصيب، تزوجتها قسمة ونصيب، وطلقتها قسمة ونصيب، وأنا لم أخطئ، وهي لم تخطئ، وبنتي لم تخطئ، واعتقد أن سر الطلاق هو أن لا يكون للبيت قائدين، لذا فضلت أن أكون بمفردي".

بعد زواج "شيرين" من عمرو دياب، اعتزلت الحياة الفنية بعد أن أنجبت ابنتها نور، وبعدما كبرت والتحقت بالمدرسة في "الغردقة"، شاركت مع الفنان أحمد زكي "حسن اللول" و"نزوة" عامي 1996 و1997، بعدما عرض عليها الفنان الراحل عزت أبو عوف المشاركة مع الفنان الراحل أحمد زكي، بعدها التقت بهم في القاهرة، وبدأت على الفور في تصوير الفيلمين في نفس الوقت، وقالت "شيرين" أثناء ظهورها في برنامج "صاحبة السعادة":" كانت اختيار الفنان أحمد زكي لي مشجعًا، ولم أر طوال حياتي فنان يتقمص الشخصيات مثلما يتقمصها، فقد كان يعايش الشخصية خارج التصوير مثلما يتعايش معها أثناء التصوير".

بعد هذه التجربة مع الفنان أحمد زكي، طلبها العديد من المخرجين للمشاركة في عدة أفلام سينمائية، لكنها رفضت هذه العروض، لأنها ارتأت أنها بحاجة لمنزلها، ورعاية ابنتها، حتى أنها لم تشارك مع الفنان أحمد زكي في فيلم "السادات".