الأربعاء 14 أبريل 2021
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بدء اقتران المريخ بـ«الثريا» في السماء في ظاهرة لن تتكرر إلا بعد 17 عامًا

المريخ
المريخ

بدأت في تمام الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء ظاهرة اقتران كوكب المريخ مع الحشد النجمي أو الثريا (النجفة) أو الأخوات السبع الموجود في برج الثور، ويمكن رؤيته بالعين المجردة وتستمر لمدة ٤ ساعات و٣٠ دقيقة.

وأشار الدكتور أشرف تادرس أستاذ الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية - في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم إلى أن الزاوية الفاصلة بين المريخ والثريا ستكون بينهما أقل ما يمكن وتقدر بحوالي 2.6 درجة قوسية، علمًا بأن هذا الاقتران لن يتكرر بهذا القرب مجددًا إلا في يوم 4 فبراير 2038.

وأوضح أنه يمكن رؤية هذا الاقتران من اليوم وحتى يوم السبت القادم حيث يظهر الكوكب الأحمر (المريخ) بجوار نجوم الثريا، لافتًا إلى أن الثريا أو الأخوات السبع هو عنقود أو حشد نجمي يقع في كوكبة الثور، وهو أحد ألمع وأشهر الحشود النجمية الموجودة في السماء والتي يمكن رؤيتها بالعين المجردة السليمة.

وأضاف أن هناك سبعة نجوم في هذا الحشد هم ألمع نجومه وهم سبب تسميته، موضحًا أن هذا الحشد يبعد عن الأرض حوالي 444 سنة ضوئية وعمره في حدود 100 إلى 150 مليون سنة.

وعن ظاهرة الاقتران، قال تادرس إنه اقتراب جرمين سماويين من بعضهما البعض ظاهريا عند النظر إليهما من الأرض أي عندما تكون المسافة الزاوية بينهما أقل ما يمكن، أما الحقيقة فبينهما مسافة خطية عظيمة جدًا تقدر بمئات السنين الضوئية أو آلاف الملايين من الكيلومترات.

وأضاف أن هناك عشرات الاقترانات التي تحدث كل عام بين القمر والكواكب والنجوم والحشود النجمية، فاقتراب أي منهم من الآخر ظاهريًا يسمى اقتران.

وأوضح أنه يمكن رصد وتصوير الاقترانات عن طريق التلسكوبات والكاميرات الخاصة لقياس بعض الخواص التي تفيد في بعض الدراسات الفلكية ويحب هواة الفلك والمهتمين بعلوم الفلك متابعة مثل هذه الاقترانات في السماء لمشاهدتها بالعين المجردة أو رصدها وتصويرها بالتلسكوبات أو النظارات المعظمة.