رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كواليس سجن الفنانة تحية كاريوكا بسبب «السجاد»

تحية كاريوكا
تحية كاريوكا

في أحد أيام 1957 تسبب استدانة الفنانة تحية كاريوكا في مأزق كبير لها، بعد أن اشترت كمية كبيرة من الأثاث والمفروشات من إحدى محلات "النوفتيه"، ولم تستطع سداد الأقساط في موعدها، ما اضطر إدارة الشركة إلى الحجز على بعض مقتنياتها المنزلية.

كان من بين تلك المقتنيات "سجادة عجمي" اتهمتها إدارة الشركة ببيعها بعد إكمال الحجز، فتقدمت ببلاغ إلى النيابة العامة يتهمها بالتبديد، لكن المحكمة برأت الفنانة من هذا الاتهام حسب مجلة "الموعد".

واحتفلت الفنانة تحية كاريوكا بـ"البراءة" بإقامة حفل ساهر دعت فيه زملائها وأصدقائها، وخلال الحفل قالت ساخرة: «إنه من السخرية أن اتهم ببيع سجادة مع أن الجميع يعرفون أنها السيدة الوحيدة التي تملك في منزلها أكبر مجموعة من السجاد العجمي الفاخر الذي اشترته من لبنان، سوريا، إيران والعراق.
ورصدت في نفس العام امتلاك تحية كاريوكا لأكثر من 50 سجادة موزعة بين غرف النوم، الصالونات والمطابخ.