الأربعاء 14 أبريل 2021
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الأربعاء.. هبة ربيع تناقش «روح الفراشة» بالنيل الثقافية

المترجمة د. هبة ربيع
المترجمة د. هبة ربيع

يستضيف الإعلامي خالد منصور المترجمة د. هبة ربيع حول ترجمتها لكتاب "روح الفراشة.. تأملات في سيرة حياة"، سيرة الملاكم الأسطورة محمد علي كلاي والتي أملاها على ابنته هنا، وذلك في حلقة جديدة من برنامج كلمات، والذي يذاع في تمام الرابعة والنصف مساء الأربعاء المقبل على شاشة النيل الثقافية.

"روح الفراشة"، سيرة وخلاصة تجارب وحكمة محمد على، منذ كان طفلًا فقيرًا فى مدينة "لويفيل" وحتى شيخوخته المليئة بالحكمة والمحبة والإيمان، يحكى فيه تجربته الشخصية والإنسانية الرفيعة والمُلهمة، ويقطر لنا حكمته وروحانيته كرمز وبطل رياضى ومسلم.
كما يقدم فيه أسراره وحياته الحافلة بالتحديات منذ حاز بطولة العالم فى الوزن الثقيل وكيف اعتنق الدين الإسلامى.

ويتسم الكتاب بالروحانية العالية وبالبساطة والصدق، ويحفل بالحكم والحكايات الصوفية والإنسانية الدالة، كما يضم أشعار محمد على التى كتبها بمحبة وشفافية وأهم القيم الإنسانية النبيلة التى يؤمن بها.

فى "روح الفراشة" نصاحب محمد على منذ كان طفلًا فقيرًا فى مدينة "لويفيل" يتسم بالفضول ويشعر أنه منذور لرسالة عظيمة، ونتعرف على أسرته البسيطة وأهم أحداث طفولته وأثر والديه عليه- ثم شابًا يافعًا يُحب الملاكمة ويبحث عن المجد والشهرة والحرية قبل أن يعرف طريقه الصحيح عندما عرف الدين واعتنق الإسلام، وكيف غير اسمه من "كاسيوس كلاى" إلى "محمد على"؟، فشعر بالحرية يومها لأول مرة.

يحكى محمد على سيرته كدرس سواء فى الملاكمة أو فى الإيمان، مستخلصًا أهم ما تعلمه واستفاده، ومؤكدًا أن أهم إنجازاته هو إيمانه بالله وبقيم الدين الإسلامى السمحة، ويشرح لنا أسباب رفضه التجنيد للحرب فى فيتام، مما جعل الحكومة الأمريكية تجرده من لقبه كبطل العالم فى الملاكمة، وتمنعه من ممارستها فى كل ولاياتها، وتسحب جواز سفره، ومع ذلك يقول إنه كان سعيدًا وحرًا، لأنه أخذ القرار الصائب.

ويستعرض فى الكتاب خلفيات مبارياته الحاسمة مع (فرايزر، فورمان، لارى هولمز) وغيرهم، ويقول إن الإرادة فى اللعب أهم من المهارة، وكذلك فى الحياة ولماذا قرر أن يعتزل فى أربعينياته ويكرس حياته لله والمحبة ونشر السلام، يُحدثنا عن إصابته بمرض باركنسون (الشلل الرعاش)، وكيف تعايش معه واستخلص منه جوانب إيجابية كما كان يفعل طوال حياته، وفى كل التحديات التى واجهها.

ومحمد علي كلاي ولد في 17 يناير 1942، وهو ملاكم أمريكي ولد باسم "كاسيوس مارسيلوس كلاي" في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي، وتوفي يوم 3 يونيو 2016 عن عمر ناهز 74 عامًا بعد صراع طويل مع مرض الشلل الرعاش.

وولد كلاي لعائلة أمريكية سوداء من الطبقة المتوسطة وكان والده ميثوديًا، لكن أمه ربته وأخاه على المذهب المعمداني، وبعد أن اعتنق الإسلام في عام 1964م غيَّر اسمه إلى محمد علي دون اسمه الأخير "كلاي".

وفاز كلاي ببطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات على مدى عشرين عامًا في 1964 و1974 و1978، وفي عام 1999 تُوج بلقب "رياضي القرن" وهي جائزة مقدمة من مجلة "سبورتس أيلاستريتد".

كما حصل على نفس اللقب بعد استفتاء أجرته صحيفة لاجازيتا ديلو سبورت الإيطالية بعدما حصل على 71.2% من الأصوات متفوقًا على العديد من الرياضيين ومنهم دييجو مارادونا.

كان يصف نفسه بـأنه "يطير كالفراشة ويلسع كالنحلة"، وهو صاحب أسرع وأقوى لكمة في العالم، اعتزل الملاكمة عام 1981 وقد كان عمره 39 عامًا، بعد مسيرة حافلة تضمنت 56 فوزًا منها 37 بالضربة القاضية وخمس هزائم، وتُوج باللقب العالمي ثلاث مرات مختلفة، وفي 26 مايو 2000 تم سن قانون باسمه من طرف الكونجرس عرف بـ«قانون علي من أجل حماية حقوق الملاكمين».