رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«قصة صورة» تجمع بين أديب نوبل وأحمد زويل على أحد مراكب الجيزة

جريدة الدستور

في صورة قديمة تجمع بين الأديب العالمي الراحل نجيب محفوظ، والعالم المصري الراحل أحمد زويل، والشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي، يظهرون فيها جالسين على أريكة، ويتوسط أديب نوبل الصورة، التي تم التقاطها لهم أثناء تواجدهم في مركب "فرح بوت" على النيل بالجيزة.

ويعود تاريخ الصورة ليوم 13 أبريل 2004، وتحديدا بعدما انتهى زويل من كتابه "عصر العلم" الذي أشرف على تحريره أحمد المسلماني، واقترح عليه أن يكتب محفوظ مقدمة الكتاب، وبالفعل اتجه المسلماني إلى أديب نوبل، وعرض عليه فكرة الكتاب بشكل عام، وعلق قائلا: "إذن فالدكتور زويل ينتقل من السيطرة على الزمان إلى السيطرة على المكان"، ثم بدأ يملي على المسلماني المقدمة والتي جاءت كلماتها: "أتمنى لو أنى أستطيع القراءة، فأقرأ هذا النص كلمة كلمة، وهو يستحق ذلك، لخطورة الموضوع وعظمة الكاتب، ولكن الأستاذ المسلمانى لخص لى ما في الكتاب، وهو هدية للقارئ العربي عن تاريخ شخص شرفنا فى العالم كله فى جهاده العلمى، وما يزال يبحث، وأنا أتنبأ له بأنه سيأخذ جائزة نوبل مرة أخرى فى بحثه الجديد، فما يزال شابا معطاء، وأعطى لنا دروسا وآراء مفيدة فى نهضتنا، نرجو أن نستفيد منها، وأن تكون منارة للجميع، وتحياتى للعمل وصاحبه، وتهنئة للقارئ العربى".

وبعدها ببضع دقائق؛ وصل أحمد زويل وجلس مع محفوظ، واستمر حديثهما أقل من ساعتين، وكان الأبنودي من الأعضاء الدائمين لجلسة المركب النيلي الشهير.