رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

اختارتها لتقدم «ما يطلبه المستمعون».. حكاية حكمت الشربيني مع أم كلثوم

حكمت الشربيني
حكمت الشربيني

على الرغم من شهرة الإذاعية الكبيرة حكمت الشربيني ببرنامج "شعر وموسيقى" الذي اعتاد الكثيرون على سماعه، إذ كان يذاع في سهرة الشرق الأوسط، وكان صوتها مميزا بالنسبة للجمهور، حيث يعود اهتمامها بالميكروفون منذ طفولتها الأولى بمدرسة العزيزية بمحافظة الشرقية، ودراستها لفنون النقد والمسرح في مرحلة الجامعة، واطلاعها على أدب اليونان والرومان، الذي كان له دور كبيرا في تشكيل وعيها الثقافي والفكري.

خلال مسيرتها الإذاعية، قدمت حكمت الشربيني عددا من أهم البرامج الإذاعية، إلا أن برنامج "شعر وموسيقى" كان له تأثير كبير في حياتها، تقول عن هذه التجربة خلال حوارها بجريدة "الأسبوع" بعددها الصادر بتاريخ 13 يوليو 1998: "بعد التحاقي بالإذاعة اختارني أستاذي طاهر أبو زيد - وقت أن كان رئيسا لإذاعة الشرق الأوسط - لأقدم برنامجا مع الزميل محمد علوان بعنوان "شعر وموسيقى"، ومن خلال هذا البرنامج تعرفت على معظم شعراء مصر والعروبة، وقدمت لهم أروع قصائدهم فأخذت منهم جميعا، وأعطيتهم مشاعري من خلال أدائي الإذاعي"، إلا أن الشربيني لم يكن لها أية تجربة شعرية خاصة على الهواء، واعتقد معظم الشعراء أنها شاعرة وليست مؤدية فقط.

ولحكمت الشربيني حكاية مع كوكب الشرق الفنانة أم كلثوم، قائلة: حكايتي مع الست لها تاريخ طويل بدأت منذ بداية عملي بإذاعة الشرق الأوسط في عهد أستاذتي آمال فهمي، حيث طلبت آمال فهمي من أم كلثوم أن تستمع للمذيعات الجدد لاختيار واحدة منهن لتقديم برنامجها، وكنت أنا هذه السعيدة التي تفضلت أم كلثوم وقدمت "ما يطلبه المستمعون لأغنيات أم كلثوم".