رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 11 أبريل 2021 الموافق 29 شعبان 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

استهلاك المسكنات ذات القاعدة الأفيونية يكلف أمريكا 14 مليار دولار سنويا

الجمعة 26/فبراير/2021 - 05:07 ص
المسكنات
المسكنات
أ ش أ
طباعة
حذرت إحصائية حديثة صادرة عن "الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم" من تضاعف معدلات استهلاك المسكنات ذات القاعدة الأفيونية، خاصة بين مرضى التهاب الركبة لمعدلات غير مسبوقة، لتكلف الولايات المتحدة قرابة 14 مليون دولار سنويا.

وأظهرت الإحصائية الصادرة عن "الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم"، بالتعاون مع "رابطة متخصصي أمراض الروماتيزم"، استخدام أكثر من 858.000 أمريكى للمسكنات ذات القاعدة الأفيونية، مثل "الترامادول" و"أوكسيكودون" للتخلص من معاناتهم من آلالام الركبة، وذلك على الرغم من أن المبادئ التوجيهية لا توصي باستخدام المواد الأفيونية لإدارة الألم للمرضى المصابين بالتهاب مفاصل الركبة.

وفي محاولة لمعرفة أبعاد تلك المشكلة، قام مجموعة من الباحثين الأمريكيين بقيادة الدكتور "روبرت دبليو لوفيت"، أستاذ جراحة العظام في مستشفى "بريجهام" في الولايات المتحدة محاكاة معادلة حاسوبية لتقدير المساهمة السنوية للمواد الأفيونية في التكاليف المرتبطة بعلاج التهاب مفاصل الركبة.

وأظهرت الحسابات أن التكلفة الطبية المباشرة لعلاج إلتهاب مفاصل الركبة، بما في ذلك المسكنات ذات القاعدة الأفيونية بلغ 14 مليار دولار، بواقع 53 % من إجمالي تكاليف الرعاية الصحية التى تنفقها الولايات المتحدة على الرعاية الصحية، فيما تُستخدم 47 % المتبقية من تكاليف الرعاية الصحية فى ما يتحمله المجتمع من تكاليف إنتاجية، فيما يتعلق بقيمة الأجازات المرضية بسبب الانقطاع المؤقت عن العمل بسبب المرض.. كما قدرت التكلفة المرتبطة باستعانة المريض بالمسكنات ذات القاعدة الأفيونية للتغلب على آلام هشاشة عظام الركبة مدى الحياة نحو 13.770 دولارًا.

وقالت الدكتورة "إيلينا لوسينا "، المشاركة في الدراسة: "بالنظر إلى العدد الأكبر من المرضى الذين يعانون من آلام هشاشة العظام في الركبة ويستخدمون مسكنات ذات قاعدة أفيونية، فإن نتائجنا تقدم دليلًا إضافيًا على العبء الإقتصادي الكبير لإستخدام هذة المواد المسكنة في إدارة آلام التهاب مفاصل الركبة والتوفير المحتمل الذى يمكن تحقيقه حال منع إستخدام تلك النوعية من المسكنات".

وأضافت: "الجزء الأكثر أهمية من دراستنا هو أننا تمكنا من تقدير أن ما يقرب من نصف التكلفة المجتمعية الإجمالية لإستهلاك المسكنات الطبية الأفيونية بين الأشخاص الذين يعانون من التهاب مفاصل الركبة المصحوب بأعراض، قد ألقى بظلاله وأعبائه إلى تراجع الطاقة الإنتاجية لهؤلاء المرضى"، مؤكدة أن هذه البيانات تقدم أدلة جديدة على حجم العبء المجتمعي الناتج عن استخدام المواد الأفيونية وإساءة استخدامها، كما يمكن استخدامها لتثقيف مقدمي الرعاية الصحية وصناع القرار بشأن السياسات الصحية حول أفضل البدائل لاستخدام المواد الأفيونية بين المرضى.